ما هي أعراض حساسية الالبان عند الرضع؟

يعاني معظم الأطفال من الحساسية تجاه بعض منتجات الألبان مثل: حليب البقر، وقد ينتج عن ذلك أعراض جسدية تؤثر على صحة الرضيع، لذا نتناول في هذا المقال ما يلزم معرفته حول حساسية الألبان عند الرضع، وكيف يمكن تجنبها؟

ماهي حساسية الألبان عند الرضع؟

ما تعنيه حساسية الحليب عند الرضع، هو أن الجهاز المناعي الخاص بالرضيع (الذي عادة يهاجم الميكروبات، و مسببات العدوى) يقوم بمهاجمة البروتينات الموجودة في حليب البقر.

في كل مرة يحصل فيها الطفل على الحليب، يعتقد جهاز المناعة أنها أجسام غريبة، فيقوم بمهاجمتها، مما يؤدي إلى ظهور تفاعلات الحساسية، حيث يقوم الجسم بإفراز مادة الهستامين التي تسبب أعراض الحساسية.

أعراض حساسية الألبان عند الرضع

قد تظهر أعراض حساسية الحليب عند الرضع بعد دقائق من الحصول على الحليب، أو بعد عدة ساعات، أو حتى أيام، وهذه أبرز الأعراض:

  • أزيز
  • صعوبة في التنفس
  • السعال
  • بحة في الصوت
  • ضيق الحلق
  • اضطراب المعدة
  • التقيؤ
  • إسهال
  • حكة أو دموع أو تورم في العيون
  • قشعريرة
  • تورم
  • إكزيما لا تخف بالعلاج
  • انخفاض ضغط الدم الذي قد يسبب الدوار، أو فقدان الوعي

تختلف ردود الأفعال التحسسية من طفل لآخر، وقد تكون الأعراض خفيفة في المرة الأولى من التعرض للحليب، لكنها قد تزداد سوءًا في المرة التي تليها.

تشخيص حساسية الألبان

إذا شعرت بأن طفلك يعاني من الحساسية تجاه منتجات الألبان، ينبغي زيارة طبيب الأطفال على الفور، حيث يطلب بعض التحاليل مثل: تحاليل الدم، وتحاليل البراز، بعد أن يسأل بالطبع عن تاريخ الإصابة بالحساسية، وما إذا كان الطفل يعاني منها من قبل أم لا.

ربما يتم إجراء اختبار حساسية الجلد، ويتم اختبار ردة فعل الطفل فإذا شعر بالحكة والتورم في منطقة الجلد التي تم فيها الاختبار، فهذا يعني بأن لديه حساسية تجاه المادة الموضوعة على الجلد (عادة ما تكون تلك المادة عبارة عن بروتينات اللبن).

علاج حساسية الألبان عند الرضع

يمثل الرضع حوالي 2-3% من الأطفال الذين يعانون من حساسية الالبان، لكن يتغلب العديد من الأطفال على تلك الحساسية ببلوغ عامهم الأول، أو ببلوغ 3 أعوام لدى معظم الأطفال، لذا في الآونة الحالية ينصح بما يلي:

  • إذا كانت رضاعة الطفل من الحليب الصناعي: يقوم طبيب الأطفال باقتراح نوع آخر من الحليب الذي لا يسبب الحساسية، أو بطلب تركيبة متحللة بشكل كبير يتم فيها تكسير البروتينات إلى جزئيات، مما يقلل من تفاعلات الحساسية.
  • إذا كانت رضاعة الطفل طبيعية: من المرجح أن يوصي طبيب الأطفال بتخلي الأم عن منتجات الألبان في نظامها الغذائي، لمعرفة ما إذا كان ذلك سيشكل فرقًا على الطفل أم لا، لذا فعند استبعاد منتجات الألبان ينبغي التأكد من الحصول على الكالسيوم والعناصر الغذائية من مصادر أخرى غير منتجات الألبان.

نصائح للتعامل مع حساسية الألبان عند الرضع

  • لا ينبغي تغيير نوع الحليب الذي يتناوله الطفل دون الحصول على استشارة طبية أولًا
  • إذا كان الطفل يحصل على الحليب من خلال الرضاعة، فيجب عدم استخدام حليب البقر أو أي منتجات الألبان الأخرى للطفل
  • يفضل فحص الطفل كل 6 أشهر أو 12 شهر، لمعرفة ما إذا تخلص من الحساسية تجاه منتجات الألبان أم لا

الفرق بين حساسية الألبان وعدم تحمل اللاكتوز

عدم تحمل الحليب أو عدم تحمل اللاكتوز (Lactose intolerance) هو نوع آخر من التفاعلات التي يقوم بها الجسم مع الحليب، حيث يكون الجسم غير قادر على هضم اللاكتوز الموجود في الحليب (سكر طبيعي)، وربما يكون هذا الأمر مؤقتًا لبضعة أيام، وتشمل أعراض عدم تحمل الحليب ما يلي:

  • إسهال
  • قئ
  • آلام المعدة
  • الانتفاخ

الخلاصة

  • ينبغي حصول الطفل على الحليب من خلال الرضاعة الطبيعية من الأم.
  • إذا كان الطفل يعاني من الحساسية تجاه حليب البقر، أو منتجات الألبان الصناعية، يجب تغيير نوع الحليب الذي يتم إعطاؤه له.
  • يجب عدم تغيير نوع الحليب الذي يتناوله الطفل دون استشارة الطبيب.
  • يمكن علاج حساسية الالبان عند الرضع باتباع تعليمات طبيب الأطفال.
  • تقتصر أعراض عدم تحمل اللاكتوز على الجهاز الهضمي فقط، بينما قد تشمل اعراض حساسية الألبان الجسم ككل.

المراجع والمصادر

اقرأ أيضاً:   تعرف على أهم المعادن والفيتامينات التي يحتاجها جسمك
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى