الصحة العامة

حساسية الصدر: الأعراض، أسبابها، وكيفية تشخيصها

هل سبق لك الدخول في نوبات من السعال المتكرر المصحوب باحمرار شديد في العين؟ قد تكون مررت بمثل هذه الأعراض خصوصا بعد استنشاق رائحه معينة أو حتى بعض الأتربة.

هذا يدل على أنك مصاب بحساسية الصدر.

حساسية الصدر تعني أن الجهاز المناعي لا يعمل بشكل اعتيادي. في الطبيعي ان يقوم الجهاز المناعي بمهاجمه الأجسام الضارة لحماية الجسم ولكن في حالات الحساسية يقوم الجهاز المناعي بالقيام برد فعلا شديد لمواجهه مؤثر بسيط نسبيا.

فقد يكفي تعرض جهازك المناعي لبعض الأتربة للقيام برد فعل مناعي قوي وانتاج العديد من الأجسام المضادة التي تفرز مواد الهستامين. ويصاحب افراز الهستامين العديد من أعراض الالتهاب مثل التورم وزيادة تدفق الدم مما يسبب الاحمرار والاحتقان والذي يؤدي إلى سيان الأنف والسعال ما يطلق عليه رد الفعل التحسسي.

اقرأ أيضاً:   تعرف على الفرق بين الربو والحساسية الصدرية

أعراض حساسية الصدر

ترتبط حساسية الصدر عادة بهذه الأعراض :

  • السعال

السعال أو العطاس قد يكون العرض الوحيد الذي يدل على الإصابة بحساسية الصدر .قد يكون سعالا جافا أو مرتبطا بخروج بلغم شفاف في أغلب الأوقات – عند وجود بلغم بلون آخر فهذا يعنيعادة الاصابة بميكروب و يفضل استشارة الطبيب-. يكون السّعال مُستمرًا و يزداد خلال الليل أو ساعات الصباح الباكر مما يمنع النوم بل قد يوقظ من النوم مما يدفع الطبيب إلى إعطاء علاج مكثف لتقليل السعال مما يسمح للمريض بالنوم خلال الليل. يعد السعال أهم أعراض حساسية الصدر و به قد يقيم الطبيب مدى فاعلية وجدوى العلاج عن طريق ملاحظة التحسن في حالة المريض و قلة نوبات السعال.

  • ضيق في الصدر

ضيق الصدر هو عبارة عن الشعور بعدم تحرك الهواء داخل الرئتين مما يسبب شعور بالثقل او بضغط ثقيل على الصدر مما يحد من القدرة على التثاؤب أو أخذ النفس العميق. ويطلق عليه بالانجليزية “Chest tightness” اي اختناق الصدر. و يصاحبه ألم في الصدر على شكل ألف عام خفيف في الصدر كله أو ألم حاد يشبه الطعنة .

  • ضيق النفس

يتم معرفه ضيق النفس عن طريق متابعة معدل التنفس حيث انه يتنفس الشخص المصاب بضيق التنفس عدد مرات اكثر من الطبيعي وذلك نتيجة لعدم قدرته على إيصال كميات كافية من الأكسجين للرئة فيعوض الجسم ذلك عن طريق زيادة معدل التنفس وفي بعض الحالات الشديدة من ضيق النفس يصل الأمر إلى ما يشبه اللهاث و قد يؤثر على الجلد المحيط بالعنث و الصدر حيث يتم سحبه للداخل مع الزفير. وفي بعض الحالات يصاحب ضيق النفس صعوبة القدرة على الزفير أيضا.

  • صفير في الصدر

بعد هذا العرض من اكثر الأعراض شيوعا مع حساسية الصدر. وهو صوت يشبه الصفير أو الأزيز يخرج من الصدر مع خروج الهواء في الزفير قد يظهر ولكن بشكل أقل مع الشهيق. ويكون الصوت منخفضًا في البداية، ويرتفع تدريجيًا مع الوقت.

  • إرهاق عام
  • ارتفاع درجة الحرارة و الحمى
  • الشعور بالبرد والقشعريرة 

أسباب الإصابة بحساسية الصدر

  • تحدث حساسية الصدر عن تعرض الجهاز التنفسي لأي من المهيجات التي تتفاعل مع الجهاز المناعي.
  • قد يسبب التعرض لعدوى الجهاز التنفسي مثل نزلات البرد العادية أو الالتهابات الرئوية إلى الإصابة لحساسية الصدر.
  • الجو الجاف و التغييرات في حالة الطقس بين البرودة والحرارة عامل مهم للإصابة بحساسية الصدر.
  • التعرض إلى الاضطرابات النفسية والتوتر والقلق يحفز الجسم على الإصابة بحساسية الصدر.
  • الإجهاد الشديد والعمل لفترات طويلة دون راحة أو الإفراط في التمارين الرياضية.
  • دخول مواد دقيقة إلى الرئة تسبب حساسية الصدر مثل :
    حبوب اللقاح التي تنتقل خلال الهواء.
    وبر وشعيرات الحيوانات الأليفة.
    الجزيئات الملوثة في الهواء.
    أدخنة المواد الكيميائية.
    الرماد المصاحب لتدخين السجائر.

الفئات الأكثر عرضة للإصابة بحساسية الصدر؟

حساسية الصدر منتشرة وسط فئات كثيرة من المجتمع سواء سيدات أو رجال و بكافة الأعمار. ولكن هنالك عدد من الفئات أكثر عرضة للإصابة بحساسية الصدر من غيرهم مثل : 

  • العمال في أماكن تحتوي على مواد كيماوية خصوصا المواد من النوع المتطاير.
  • زيادة العمر حيث تزداد نسبة الإصابة بحساسية الصدر مع تقدم السن خصوصا فوق ال45
  • تزداد نسب الإصابة لحساسية الصدر عند السيدات أكثر من الرجال.
  • الإقامة في أماكن يكثر فيها الغبار أو الهواء الملوث من أسباب الإصابة بحساسية الصدر
  • تزداد نسبه حساسية الصدر بين المدخنين أكثر من غير المدخنين.

كيف يتم تشخيص حساسية الصدر؟

يتم تشخيص حساسية الصدر عن طريق التاريخ المرضي ومعرفة مكان العمل و السكن و العادات المضرة مثل التدخين وغيره.

بعد ذلك يقوم الطبيب بالفحص للجهاز التنفسي للتأكد من وجود التهاب من عدمه و لمعرفه لون البلغم المصاحب للسعال وهل يستدعي علاج بالمضادات الحيوية أم لا.

ثم تصوير الرئتين بالأشعة العادية لملاحظة وجود التهاب أم لا.

وأخيرا فحص وظائف الرئة لمعرفة قدرتها على التنفس و مقدار الهواء الذي يتحرك خلال الشهيق والزفير.

اقرأ أيضاً:   أدوية حساسية الصدر - ماهي الخيارات المناسبة لك؟

علاج حساسية الصدر

يتم علاج حساسية الصدر عن طريق عده مراحل

  • المرحلة الأولى عمل اختبار الحساسية لمعرفه المواد المسببة لنوبات حساسية الصدر و تجنبها
  • المرحلة الثانية تجنب أسباب الإصابة بحساسية الصدر مثل أماكن التلوث الهوائي و اخذ لقاحات الانفلونزا للوقاية من الاصابة بالتهابات الجهاز التنفسي 
  • المرحلة الثالثة هي تناول الأدوية لعلاج حساسية الصدر مثل مضادات الهيستامين التي تعمل على إزالة الاحتقان أو السيتريزين، أو حتى الستيرويدات 

و يمكن علاج الكحة المصاحبة للحساسية الصدرية بتناول الأدوية الطاردة للبلغم.

هل حساسية الصدر معدية ؟

الإجابة هي لا غير معدية وذلك لأنها تعتمد على تركيب الجهاز المناعي لكل إنسان ولكن قد تكون حساسية الصدر وراثية تنتقل داخل العائلة .

المصادر والمراجع:

  • https://www.worldallergy.org/education-and-programs/education/allergic-disease-resource-center/professionals/allergic-asthma-symptoms-and-treatment
  • https://www.medicalnewstoday.com/articles/318964
  • https://www.healthline.com/health/allergic-bronchitis
  • https://www.avogel.ca/en/health/the-immune-system/allergic-reactions/symptoms/tight-chest-wheezing.php
  • تم تصميم الصورة بواسطة gpointstudio – www.freepik.com

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى