أدوية

أقراص كولونا لعلاج القولون وتقلصات الجهاز الهضمي

أقراص كولونا أحد الأدوية المستخدمة في علاج اضطرابات القولون، لذا نستعرض في هذا المقال أهم مكونات هذا الدواء، ودواعي استعماله، والأعراض الجانبية المحتملة، وهل هناك موانع لاستخدام هذا الدواء أم لا؟

مكونات أقراص كولونا

  • ميبيفيرين: تعمل مادة الميبيفرين على العضلات الموجودة في الجهاز الهضمي والأمعاء خاصة القولون حيث تساعد على ارتخاء عضلات القولون وتخفيف التقلصات.
  • سولبيريد: يوقف عمل مستقبلات الدوبامين D2 في الجهاز العصبي، حيث يحسن من الحالة المزاجية، كما أنه مضاد للقئ.

دواعي استعمال أقراص كولونا

  • علاج اضطراب القولون العصبي
  • علاج انتفاخ البطن والغازات
  • تخفيف المغص
  • علاج التهاب القولون العصبي الناشئ عن أمراض أخرى مثل القرح المعوية والتهابات الجهاز الهضمي
  • يخفف من تقلصات المعدة
  • يخفف من الانتفاخ المصاحب للعمليات الجراحية
  • علاج الصداع النصفي
  • علاج القئ والغثيان

أقراص كولونا والقولون العصبي

ماهو القولون العصبي؟

حالة مرضية تتضمن انتفاخ البطن، وتكون الغازات، وقد تكون مصحوبة بإسهال، أو إمساك، كما أن تلك الأعراض لا تستمر بل إنها تختفي وتعود بصورة مستمرة.

كيف يعمل كولونا على علاج القولون العصبي؟

يحتوي كولونا على مادة ميبفرين التي تعمل على تقليل التقلصات، وعلاج المغص الناشئ عن تشنج عضلات القولون، مما يخفف من أعراض القولون العصبي.

جرعة أقراص كولونا

الجرعة المعتادة هي قرص واحد 3 أو 4 مرات يوميًا، ويفضل تناولها قبل الأكل ب20 دقيقة.

يراعى الالتزام بالجرعة التي يحددها الطبيب.

أعراض كولونا الجانبية

قد تحدث بعض الأعراض الجانبية عند بعض الناس منها:

  • فقدان الشهية
  • الإصابة بالإمساك أو الإسهال
  • صداع ودوخة
  • عسر الهضم

موانع استعمال دواء كولونا

يفضل تجنب استخدام أقراص كولونا في الحالات التالية:

  • إذا كنت تعاني من الحساسية تجاه مكونات الدواء
  • ينبغي أخذ الحذر قبل استخدام كولونا إذا كنت تعاني من قصور الكلى، أو قصور الكبد
  • الأشخاص المصابون بصعوبة هضم سكر اللاكتوز
  • المرضى المصابون بالإمساك نتيجة انسداد الأمعاء
  • حالات قصور القلب الحاد والمزمن

كولونا والحمل والرضاعة

يفضل تجنب استخدام كولونا أثناء الحمل، والرضاعة، ولكن إذا كانت هناك حاجة لاستخدامه يكون ذلك تحت إشراف الطبيب، و بالجرعات التي يحددها.

بدائل دواء كولونا

أيهما أفضل كولونا أم كولوفيرين؟

  • كولونا: تحتوي أقراص كولونا على مادة ميبفرين المضادة للتقلصات، والمغص، و سلبيريد التي تعمل على تقليل آلام البطن، وتخفف من التوتر، والقلق
  • كولوفيرين: يحتوي على مادة ميبفرين المضادة للتقلصات، والمغص
  • كولوفيرين ممتد المفعول: يحتوي على كمية أكبر من ميبفرين لذا يستخدم بجرعة أقل

الفرق بين كولونا وليبراكس

  • ليبراكس: يحتوي دواء ليبراكس على مادة كلورديازيبوكسيد التي تهدىء الأعصاب، وتخفف التوتر، والقلق، بالإضافة إلى مادة بروميد كليدينيوم التي تعمل كمضاد للكولين، وبالتالي يساعد على ارتخاء عضلات القولون.
  • كولونا: يحتوي على مادة ميبفرين المضادة للتقلصات، والمغص، وتعمل على ارتخاء القولون.

الفرق بين كولونا و فيسيرالجين

  • كولونا: يحتوي على مادة ميبفرين المضادة للتقلصات، والمغص، وتعمل على ارتخاء القولون.
  • فيسيرالجين: يحتوي على تيمونيوم ميثيل سلفات المضادة للكولين، حيث يعمل على منع التقلصات، و يساعد على ارتخاء الأمعاء.

أيهما أفضل كولونا أم فيسيرالجين بالنسبة لكبار السن؟

اقرأ أيضاً:   تعرف على أضرار اوتريفين بيبي سالين للرضع

يعتبر كولونا أفضل لكبار السن عن فيسيرالجين خاصة لدى من يعانون من مشاكل البروستاتا، أو زرق العين، أو مشاكل القلب، حيث أن كولونا ليس مضاد للكولين، وبالتالي ليس له نفس الأعراض الجانبية الخاصة بدواء فيسيرالجين.

نصائح للوقاية من اضطراب القولون العصبي

  • ممارسة الرياضة بانتظام
  • التوقف عن شرب السوائل التي تحتوي على الكافيين حيث أنه يحفز الأمعاء
  • تناول وجبات صغيرة
  • تقليل التوتر والقلق
  • تجنب تناول الأطعمة الحارة والمقلية
  • استخدام مكملات بروبيوتيك مثل: لاكتيول فورت للتخلص من الغازات وانتفاخ البطن

هذا بالإضافة إلى دواء كولونا حيث يمكن أن يساعدك أيضًا في التخلص من اضطراب القولون العصبي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى