أفضل طرق الوقاية من ارتجاع المريء للحامل

مشاكل عديدة تؤرق الأمهات خلال فترة الحمل أليس كذلك؟ تشعر بعض السيدات أحيانًا بحموضة المعدة، أو حرقان في منطقة الصدر مع ضيق في التنفس خاصة مع تقدم الحمل، لكن لا داعي للقلق، يحرص خمسة طب على توفير ما تحتاجينه من معلومات للحفاظ على صحتك أثناء فترة الحمل، لذا نتناول في هذا المقال ارتجاع المريء للحامل.

لماذا يحدث ارتجاع المريء أثناء فترة الحمل؟ وما هي أعراضه؟ وكيف يمكن أن تقي الحامل نفسها من ارتجاع المريء؟ وهل يمكن علاج ارتجاع المريء للحامل بالاعشاب؟ نجيب عن هذه الأسئلة وغيرها في هذا المقال بالتفصيل.

ما هو ارتجاع المريء؟

حالة مرضية تحدث نتيجة رجوع حمض المعدة إلى المريء، مما يسبب الشعور بحرقة المعدة، والإحساس بحرقان في الصدر كذلك.

اقرأ أيضاً:   ارتجاع المريء: الاعراض، الاسباب، وطرق العلاج

أعراض ارتجاع المريء للحامل

هناك العديد من الأعراض المصاحبة لارتجاع المريء للحامل أبرزها الشعور بحرقان في منتصف الصدر مع شعور بثقل الصدر أو البطن، وعادة ما تحدث هذه الأعراض في الحالات الآتية:

  • بعد تناول وجبة أو مشروب.
  • الاستلقاء أو النوم.
  • عند الانحناء.

وتشمل أشهر أعراض ارتجاع المريء للحامل ما يلي:

  • حموضة المعدة
  • طعم مر بالفم
  • الكحة
  • انتفاخ البطن
  • القيء
  • الغثيان
  • احتقان الحلق

أسباب ارتجاع المريء للحامل

حسب دراسة أُجريت في عام 2010، فإن ارتجاع المريء الشديد يؤثر على حوالي 80% من حالات الحمل.

أيضًا الشعور بحرقة المعدة قد يكون مصاحبًا لأي مرحلة من مراحل الحمل، ولكنها تشيع أكثر في الستة أشهر الأخيرة من الحمل.

لم يتمكن الخبراء من معرفة السبب المباشر في ارتجاع المريء للحامل، لكن هناك بعض العوامل التي قد تساهم في حدوث ذلك مثل:

1- تغيرات هرمونية

ينتج جسم المرأة – خلال فترة الحمل – كميات عالية من هرمون البروجسترون المسؤول عن ارتخاء العضلات الملساء الموجودة في الجسم، ومن ثم فهو يلعب دورًا هامًا في ارتخاء عضلات الرحم بما يسمح بتمدد الطفل ونموه طيلة فترة الحمل.

على الرغم من ذلك، يؤثر البروجسترون كذلك على العضلة العاصرة السفلية في المريء، حيث تقع بين المريء والمعدة وتسمح بمرور الطعام إلى المعدة، بينما تمنع رجوعه إلى المريء.

يعمل هرمون البروجسترون على ارتخاء العضلة العاصرة السفلية في المريء، مما يسمح برجوع الحمض إلى أعلى في المريء، ومن ثم ينشأ ارتجاع المريء للحامل.

2- زيادة الضغط على المعدة

في المراحل المتأخرة من الحمل، نمو الجنين والرحم يضع ضغطًا هائلًا على المعدة، مما قد يؤدي إلى تسرب جزء من حمض المعدة إلى المريء، وغالبًا ما يحدث ذلك عقب تناول الأكل خاصة مع الوجبات الكبيرة.

3- بطء عملية الهضم

نتيجة ارتفاع مستويات هرمون البروجسترون، يظل الطعام في المعدة وقتًا أطول، حيث تصبح عملية الهضم بطيئة، وتظل المعدة منتفخة، مما يزيد من فرص الإصابة بارتجاع المريء.

أسباب ارتجاع المريء للحامل في بداية الحمل

خلال الثلاثة أشهر الأولى من الحمل تقوم عضلات المريء بدفع الطعام ببطء إلى المعدة، وتستغرق المعدة وقتًا أطول من المعتاد حتى تفرغ من الطعام الموجود بها.

هذا يسمح بامتصاص أكبر قدر ممكن من العناصر الغذائية التي يحتاجها الجنين، لكنه قد يسبب ارتجاع المريء وحرقة المعدة.

أسباب ارتجاع المريء للحامل في الشهر التاسع

يكبر حجم الجنين والرحم كذلك، مما يتسبب في الضغط على المعدة ودفعها عن مكانها الطبيعي، والذي قد يؤدي بدوره إلى الإصابة بارتجاع المريء.

طرق الوقاية من ارتجاع المريء للحامل

1- تجنب الأطعمة الحارة

بالتأكيد هناك أنواع من الطعام قد تسبب تهيج المعدة وارتجاع المريء، لذا يُنصح بتجنب الأطعمة الحارة، والفواكه الحمضية، والطماطم، والبصل، والثوم، والقهوة، والشوكولاتة، والصودا.

كذلك حاولي التقليل قدر الإمكان من الأطعمة الدهنية، لأنها تبطئ عملية الهضم، مما قد يسبب ارتجاع المريء للحامل.

2- تناول وجبات صغيرة مقسمة على مدار اليوم

هذا يساعد على إراحة المعدة، كما أنه يحسن سرعة تفريغ الطعام، ويمنع بقاؤه في المعدة مدة طويلة.

3- عدم تناول الطعام قبل النوم

يساهم النوم في إبطاء هضم الطعام، ومن ثم تمتلئ المعدة ويحدث ارتجاع المريء للحامل، لذا ينبغي تجنب تناول الطعام قبل النوم، حتى تتهيأ المعدة لهضم الطعام الموجود.

4- رفع مستوى الرأس عند النوم

يمكنك وضع وسادة تحت كتفيك كي تساعدك على رفع رأسك أثناء النوم، أو بوضع كتل تحت أرجل السرير تساعد على رفعه، حيث تساعد تلك الطرق على منع ارتجاع المريء عند النوم بفعل الجاذبية.

5- الشرب بعد الأكل لا مع الأكل

شرب السوائل بالتزامن مع تناول الطعام قد يؤدي إلى امتلاء المعدة، ومن ثم قد تشعرين بحرقة المعدة، لذا يُفضل إرجاء شرب السوائل لما بعد الأكل.

6- ارتداء ملابس فضفاضة

قد تسبب الملابس الضيقة – خاصة عند منطقة الخصر – الضغط على البطن وحدوث ارتجاع المريء للحامل، لذا يُنصح بارتداء ملابس فضفاضة تجنبًا لذلك.

7- الإقلاع عن التدخين

هناك العديد من الأسباب للتوقف عن التدخين خلال فترة الحمل، ومنها ارتجاع المريء.

تتسبب المواد الكيميائية الموجودة في السجائر في ارتخاء الصمام الموجود بين المعدة والمريء، مما يسمح برجوع حمض المعدة إلى المريء، و الإصابة بارتجاع المريء وحرقة المعدة.

8- التوقف عن شرب الكحول

الكحول له أضرار عديدة على الجنين المُنتَظر، وبخلاف ذلك أيضًا يتسبب في ارتخاء الصمام الموجود بين المعدة والمريء، مما يؤدي إلى حرقة المعدة، لذا يُنصح بعدم شرب الكحول خلال فترة الحمل.

9- استشارة الطبيب قبل تناول الأدوية المضادة للحموضة

تساعد الأدوية المضادة للحموضة على معادلة الكمية الزائدة من الحمض الموجود في المعدة، والذي ينشأ عنه أعراض ارتجاع المريء

لكن ينبغي استشارة الطبيب أولًا قبل استخدامها لمعرفة ما إذا كانت آمنة للاستعمال خلال فترة الحمل أم لا.

بالإضافة إلى طرق أخرى للوقاية من ارتجاع المريء للحامل نذكرها فيما يلي:

  • الحفاظ على الوزن المثالي
  • فقدان الوزن الزائد إذا كنتِ تعانين من السمنة
  • النوم على الجانب الأيسر، حيث أن النوم على الجانب الأيمن يجعل المعدة في موقع أعلى من المريء، مما قد يسبب ارتجاع المريء.
  • مضغ اللبان بعد الأكل، حيث يزيد من إفراز اللعاب الذي قد يعادل الحمض الصاعد إلى المريء.
  • تناول الزبادي أو شرب اللبن لتهدئة الأعراض بمجرد أن تبدأ.

هل هناك أدوية حموضة ممنوعة خلال فترة الحمل؟

ينبغي أن تضعي في الاعتبار أن هناك أدوية لعلاج الحموضة مناسبة في غير فترة الحمل، لكن ذلك لا يعني أنها تناسبك أيضًا إذا كنتِ حاملًا، ونذكر هنا بعض الأمثلة:

  • مضادات الحموضة التي تحتوي على بيكربونات الصوديوم، لأنها قد تسبب التورم
  • مضادات الحموضة التي تحتوي على ثلاثي سيليكات المغنيسيوم، والذي لم يثبت أنه آمن خلال فترة الحمل.

متى يجب الذهاب إلى الطبيب؟

إذا كان ارتجاع المريء للحامل شديدًا أو مصحوبًأ بأعراض مزعجة مثل:

  • إذا كان ارتجاع المريء يوقظك ليلًا.
  • عودة ارتجاع المريء بمجرد اختفاء مفعول الدواء المضاد للحموضة.
  • إذا ظهرت أعراض أخرى مثل: الكحة، وصعوبة البلع، أو تغير لون البراز إلى اللون الأسود.

لذا في حال كانت لديك شكوى مما سبق ننصحك بزيارة الطبيب لاختيار العلاج المناسب والوقاية من مضاعفات ارتجاع المريء المحتملة.

أطعمة للوقاية من ارتجاع المريء للحامل

  • الخضروات مثل: البروكلي، الجزر
  • الزنجبيل
  • دقيق الشوفان
  • الفواكه الغير حمضية مثل: الموز، والتفاح، والكمثرى، والبطيخ
  • البيض (الجزء الأبيض دون صفار البيض)
  • الدهون الصحية مثل: الأفوكادو، زيت الزيتون، زيت دوار الشمس

علاج ارتجاع المريء للحامل بالاعشاب

أشارت بعض الأبحاث إلى وجود بعض الأعشاب التي تساعد على علاج ارتجاع المريء مثل:

  • البابونج
  • جذر عرق السوس
  • جذر الخطمي
  • زلق الدردار

على الرغم أن ذلك ما زال رهن الأبحاث، لكن شعر بعض الأشخاص بالراحة بعد استخدام المكملات التي تحتوي على هذه الأعشاب.

لكن في بعض الحالات قد تسبب آثارًا جانبية أو تتداخل مع أدوية أخرى، لذا تحقق من الفوائد والأضرار قبل استخدام أي منها.

يجب استشارة الطبيب قبل تناول أي أعشاب خلال فترة الحمل، حتى لا تؤثر على الجنين.

ارتجاع المريء و ضيق التنفس للحامل

قد يكون ارتجاع المريء مصحوبًا ببعض الأعراض التنفسية مثل:

  • ضيق التنفس
  •  الكحة
  • التهابات الحنجرة

لم يُعرف بعد السبب المباشر في ضيق التنفس مع ارتجاع المريء، حيث يعتقد البعض أن مجرد تواجد الحمض في المريء يحدث رد فعل بضيق الشعب الهوائية، أو أن الحمض يصل إلى الجهاز التنفسي مما يسبب ضيق التنفس.

لذا ينبغي استشارة الطبيب وتلقي العلاج اللازم تجنبًا لمشاكل الجهاز التنفسي.

دواء ارتجاع المريء للحامل

  • حاصرات مستقبلات الهيستامين من النوع الثاني مثل: زانتاك، جاستروبروتكت، فاموتين، لكن لم تعد تستخدم مؤخرًا.
  • مضادات الحموضة مثل: جافيسكون
  • مثبطات مضخة البروتون مثل: أوميز، بيبزول، بانتولوك، كونترولوك، زوركال، نيكسيوم، رابيبرازول، بيبتازول، انتوبرال.

ننوه إلى أنه يجب استشارة الطبيب قبل استخدام أي دواء خلال فترة الحمل.

المصدر
www.healthline.comwww.uofmhealth.orgwww.healthline.comwww.healthline.comwww.medicalnewstoday.com
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى