الصحة العامة

تعرف على الفرق بين الربو والحساسية الصدرية

هل تعاني من ثقل في الصدر؟ هل صار التنفس أكثر صعوبة مؤخرًا؟ ربما تعاني من الربو، أو الحساسية، لكن ما الفرق بين كل منهما يا تٌرى؟

لا تقلق عزيزي القارئ، فنحن هنا بصدد الحديث عن الفرق بين الربو والحساسية الصدرية، وكيف يمكن تشخيص الربو؟، وماهو الفرق بين الربو والربو التحسسي؟ وهل يمكن معرفة الفرق بين الربو والحساسية الصدرية من خلال الأعراض أم لا؟ إليك التفاصيل.

ماهو الربو؟

هو مرض رئوي مزمن يصيب القصبات الهوائية التي تنقل الهواء من وإلى الرئتين، حيث يحدث ضيق في هذه القصبات الهوائية، مما يؤدي إلى صعوبة التنفس، ويمكن ان تكون مصحوبة بتفاعلات الحساسية.

ما هي حساسية الصدر؟

حساسية الصدر هي عبارة عن رد فعل نتيجة تفاعل الجهاز المناعي مع جسم غريب دخل إلى الجسم من خلال مجرى الهواء، حيث يقوم جهاز المناعة بإنتاج أجسام مضادة لهذا الجسم الغريب، مما يؤدي إلى ظهور أعراض حساسية الصدر. 

اقرأ أيضاً:   حساسية الصدر: الأعراض، أسبابها، وكيفية تشخيصها

الفرق بين الربو والحساسية الصدرية من حيث الأسباب

أسباب الربو

قد يحدث الربو نتيجة الأسباب التالية:

  •  التوتر
  •  استخدام الأدوية مثل: حاصرات بيتا، والأسبرين، أو إيبوبروفين، وأدوية ارتفاع ضغط الدم
  •  التدخين 
  •  تغير درجة حرارة الجو
  •  عدوى الجهاز التنفسي
  • ممارسة الرياضة خاصة في الأطفال
  • برودة الجو، أو تقلبات الطقس

 حيث تسبب هذه العوامل ضيق القصبات الهوائية، وربما تزداد الإفرازات المخاطية، مما يؤدي إلى صعوبة التنفس.

في بعض الحالات، يختفي الربو دون استعمال الأدوية، لكن في البعض الآخر، قد تزداد الحالة سوءًا، ويصاب المريض بنوبة الربو حيث تظل أعراض الربو موجودة، بل وتزداد سوءًا.

أسباب حساسية الصدر

كما ذكرنا أن الحساسية تنشأ نتيجة استجابة جهاز المناعة لدخول جسم غريب إلى الجسم، لذا يكمن الفرق بين الربو والحساسية الصدرية في أن المناعة تلعب دورًا رئيسيًا في ظهور حساسية الصدر.

وتشمل أسباب حساسية الصدر ما يلي:

  • تعرض الجهاز التنفسي إلى الغبار، والأتربة، أو استنشاق أنواع معينة من العطور
  • تغيرات الطقس
  • الاضطرابات النفسية، والتوتر، والقلق
  • الإصابة بعدوى الجهاز التنفسي

كما أن الحساسية لا تتوقف فقط على الصدر، بل قد تمتد إلى الأنف، والجيوب الأنفية، وحتى الجلد.

الفرق بين الربو والحساسية الصدرية من حيث الأعراض

أعراض الربو

  • الكحة
  • ضيق التنفس
  • أزيز الصدر
  • ثقل في منطقة الصدر

لا يعاني كل المصابين بالربو من نفس هذه الأعراض، لأنك قد لا تصاب بأي من هذه الأعراض، وربما تصاب ببعض منها من وقت لآخر.

أعراض حساسية الصدر

لا يمكن التعرف على الفرق بين الربو والحساسية الصدرية من خلال الأعراض، حيث تشمل أعراض الحساسية الصدرية ما يلي:

  • السعال الشديد
  • صعوبة التنفس
  • ثقل في منطقة الصدر
  • صعوبة التحدث

الفرق بين الربو والربو التحسسي

بعد أن تعرفت على الفرق بين الربو والحساسية الصدرية، ينبغي أن تعلم أن هناك نوع من الربو يسمى بالربو التحسسي، لذا نسرد الفرق بينه وبين الربو:

الربو التحسسي

هو نوع من الربو يحدث نتيجة رد فعل مناعي تجاه جسم غريب، حيث يتسبب ذلك في تورم القصبات الهوائية، وضيق مجرى الهواء، وصعوبة التنفس.

الربو

مرض رئوي مزمن يصيب الشعب الهوائية يسبب السعال، وضيق التنفس، وثقل في الصدر، ويمكن أن يختفي، او يتسبب في حدوث نوبات من الربو بعد ذلك.

إذن مما سبق يتضح أن الفرق بين الربو والربو التحسسي يكمن في سبب الحدوث، أما الأعراض فتتشابه كثيرًا، إلا أن الربو التحسسي لا يتسبب في حدوث نوبات الربو، كما أن الربو التحسسي يشيع لدى الأطفال، وصغار السن، أما الربو يكون أكثر حدوثًا في من هم أكبر سنًا.

كما أن الربو التحسسي يصيب الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي سابق بالإصابة بالربو التحسسي.

تشخيص الربو

أحد سبل التعرف على الفرق بين الربو والحساسية الصدرية هو التشخيص، لذا تشمل وسائل تشخيص الربو ما يلي:

  • تصوير الصدر بالأشعة السينية لالتقاط صور الرئتين
  • قياس التنفس أو اختبار وظائف الرئة، لاختبار مدى قدرة الرئتين على امتصاص الهواء، وكذلك القدرة على الزفير
  • اختبار ذروة تدفق الزفير، حيث يتم قياس السرعة القصوى لزفير الهواء من الرئتين
  • قد يتم طلب اختبارات أخرى مثل: اختبار الحساسية، واختبارات الدم، وأشعة الجيوب الأنفية بالأشعة السينية، واختبارات الأس الهيدروجيني للمريء.

هل الربو معدي؟

الربو غير معدي على الإطلاق، حيث أنه يتأثر به الفرد المصاب دون غيره، حيث تزداد فرص الإصابة بالربو لمن لديهم تاريخ عائلي بالإصابة بالربو بأن يكون أحد الأبوين مصابًا به، لكنه لا ينتقل من شخص لآخر.

علاج الربو

بعد أن يتعرف الطبيب على الفرق بين الربو والحساسية الصدرية من خلال التشخيص، فإن هناك أنواع من العلاجات المتبعة تستخدم في علاج الربو مثل:

موسعات الشعب الهوائية (Bronchodilators)

تعمل هذه الأدوية على علاج الربو من خلال إرخاء العضلات المشدودة حول مجرى الهواء، مما يسمح بمرور كمية أكبر من الهواء إلى الرئتين.

كما أنها تساعد في التخلص من المخاط الذي يسد مجرى الهواء،لأن مع توسعة مجرى الهواء، يمكن طرد البلغم بسهولة من خلال الكحة.

تشمل موسعات الشعب الهوائية ناهضات بيتا 2، ومضادات الكولين، والثيوفيلين.

مضادات الالتهاب (Anti inflammatories)

هي عبارة عن كورتيزونات مستنشقة تقلل التورم الحادث في الشعب الهوائية، وتقلل كذلك من الإفراز المخاطي، مما يساعد على تخفيف الأعراض، كما أنها تستخدم بشكل يومي للوقاية من أعراض الربو الشعبي.

كذلك هناك دواء كرومولين الصوديوم، وهو عبارة عن مثبت الخلايا البدينة (Mast cell stabilizer) بمعنى أنه يمنع إفراز المواد الكيميائية المسببة للربو من هذه الخلايا.

معدّلات الليوكوترين (Leukotriene modifiers)

تشمل أدوية اكولات (Accolate)، و زيفلو (Zyflo)، حيث تمنع تكون الليكوترين في الجهاز التنفسي (الليكوترين يسبب ضيق الشعب الهوائية) مما يحسن من مرور الهواء، ويقلل من أعراض الربو.

المعدلات المناعية (Immunomodulators)

مثل دواء اوماليزوماب، وهو عبارة عن جسم مضاد يمنع عمل الجلوبيولين المناعي (IgE) الذي يقوم بتفعيل الخلايا البدينة، ويستخدم هذا الدواء بشكل خاص يعانون من ارتفاع مستويات IgE والحساسية.

هل يمكن علاج الربو بشكل نهائي؟

لا يمكن علاج الربو تمامًا، ولكن يمكن الوقاية من ظهور الأعراض، وتقليل حدتها من خلال استخدام الأدوية، لذا من الفرق بين الربو والحساسية الصدرية، أن الحساسية الصدرية قد تزول بمجرد زوال العامل المسبب للحساسية، بينما في حالات الربو المزمن يمكن تخفيف الأعراض، أو الوقاية منها فقط.

علاج حساسية الصدر

هناك بعض الأدوية المشتركة التي يمكن استخدامها في علاج الربو والحساسية الصدرية مثل: معدّلات الليكوترين، والمعدلات المناعية، لكن الفرق بين الربو وحساسية الصدر في العلاج يظهر جليًا في ما يأتي:

  • لا تستخدم موسعات الشعب في علاج حساسية الصدر، ولكن تستخدم في حالات الربو
  • يمكن استخدام مضادات الهيستامين، أو الحساسية مثل: دواء زيرتك للتخفيف من أعراض حساسية الصدر خاصة إذا كانت مصحوبة بحساسية الأنف، أو الجيوب الأنفية.
اقرأ أيضاً:   أدوية حساسية الصدر - ماهي الخيارات المناسبة لك؟

الفرق بين الربو والحساسية الصدرية من حيث المضاعفات

مضاعفات الربو

قد يتسبب الإهمال في علاج الربو في الدخول في نوبات الربو، وهناك علامات مبكرة لنوبات الربو مثل:

  • السعال المستمر خاصة بالليل
  • ضيق التنفس
  • الشعور بالتعب الشديد عند ممارسة الرياضة
  • ظهور اعراض نزلات البرد، او اعراض تشبه اعراض عدوى الجهاز التنفسي
  • صعوبة النوم

أما عن المضاعفات فتشمل نوبات الربو، والتهاب الشعب الهوائية المزمن، وانتفاخ الرئة.

مضاعفات الحساسية الصدرية

عادة لا تسبب الحساسية الصدرية، أو الحساسية مضاعفات بشكل عام، لكن إذا تعرضت لنوع من المواد التي تسبب لك الحساسية الشديدة، أو دخلت تلك المادة إلى الجسم بكمية كبيرة، فإن ذلك قد يؤدي إلى تفاعلات الحساسية المفرطة (Anaphylaxis)، والصدمة، وتشمل أعراض الحساسية المفرطة ما يلي:

  • فقدان الوعي
  • انخفاض ضغط الدم
  • ضيق شديد في التنفس
  • طفح الجلد
  • نبض سريع وضعيف
  • القيء والغثيان

لذا يراعى الإسراع بالحصول على الرعاية الطبية اللازمة في هذه الحالة.

الفرق بين حساسية الأنف والصدر

أعراض حساسية الأنف

  • الرشح
  • العطس
  • حكة العينين
  • حكة الحلق من الداخل
  • السعال

أعراض حساسية الصدر

  • أزيز الصدر، أو صوت الصفير
  • زيادة في البلغم الذي قد يسد مجرى الهواء
  • ضيق التنفس
  • السعال

الفرق بين الحساسية والربو

يمكن أن نطلق على الفرق بين الربو والحساسية الصدرية، بأنه هو نفس الفرق بين الحساسية والربو لكن في الحساسية قد تظهر أعراض في نواح مختلفة من الجسم ليس في الصدر فقط مثل:

  • تورم الوجه والشفاه
  • سيلان الأنف
  • احمرار العينين، أو التهاب الملتحمة
  • الحكة

الوقاية من الأمراض الصدرية

  • البقاء بعيدًا عن المواد التي تسبب لك الحساسية، فإذا كانت أطعمة ينبغي تجنبها، وإن كانت اتربة فيفضل الابتعاد عن الأماكن الترابية.
  • تجنب الجو البارد
  • تجنب التدخين
  • غسل اليدين جيدًا بالماء والصابون للوقاية من نزلات البرد
  • الحصول على التطعيمات اللازمة
  • تناول أدوية الربو كما يصفها الطبيب
  • الحصول على فيتامين سي من خلال الجوافة، والليمون، وغيرها من الفواكه الحمضية

المراجع والمصادر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى