كيف تقلل نتائج تحليل السكر التراكمي؟

كنت أشعر بالعطش دومًا، وكثرة الحاجة إلى دخول المرحاض، لذا ذهبتُ إلى زيارة الطبيب، وبعد فحصي تبين لي أني مصاب بمرض السكر، لكن قد طلب الطبيب مني بعض التحاليل والاختبارات منها تحليل السكر التراكمي.

يقدم لك خمسة طب في هذا المقال ما تحتاجه من معلومات حول تحليل السكر التراكمي، والنتائج الطبيعية له، ودلالة زيادة مستوياته عن المعدل الطبيعي، وما هو الفرق بين تحليل السكر التراكمي وقياس مستويات السكر في الدم؟

ما هو تحليل السكر التراكمي؟

تحليل يهدف إلى قياس مستويات الهيموجلوبين المرتبط بالسكر (الهيموجلوبين السكري)، فكلما زادت مستويات الهيموجلوبين المرتبط بالسكر (HbA1c)، دل ذلك على ارتفاع مستويات السكر في الدم على مدار الثلاثة أشهر السابقة للتحليل.

ما هو الهيموجلوبين؟

بروتين يوجد داخل خلايا الدم الحمراء، وهو المسؤول عن إعطائها اللون الأحمر، وتكمن وظيفته في حمل الأكسجين إلى خلايا الجسم المختلفة.

كيف يعمل تحليل السكر التراكمي؟

تزداد مستويات سكر الجلوكوز في الدم لدى مرضى السكر، ومن ثم يبدأ في الارتباط بالهيموغلوبين الموجود داخل كرات الدم الحمراء.

يعتمد التحليل على قياس مستويات الهيموجلوبين السكري دون غيره.

تعيش خلايا الدم الحمراء ثلاثة أشهر في المتوسط، لذا يُظهر الاختبار متوسط مستويات السكر في الدم في الثلاثة أشهر الماضية، وإذا كانت مستويات السكر في الدم مرتفعة في الأسبوع السابق للتحليل، فستكون نتائج الاختبار مرتفعة كذلك.

اقرأ أيضاً:   أشهر 9 أعراض لمرض السكر في بدايته

المعدل الطبيعي لتحليل السكر التراكمي

  • يتراوح المعدل الطبيعي للهيموجلوبين السكري بين 4 – 5.7%، بما يعادل مستويات سكر في الدم لا تتجاوز 117 مجم/ ديسيلتر.

متى أحتاج إلى تحليل السكر التراكمي؟

إذا كنت تعاني من بعض الأعراض التي قد تشير إلى الإصابة بمرض السكر مثل:

  • كثرة العطش
  • كثرة الحاجة إلى التبول
  • تغيم الرؤية
  • الإجهاد

كما قد يطلب الطبيب تحليل السكر التراكمي إذا كنت تعاني من مرض ما ينذر بالإصابة بالسكري مثل:

  • السمنة
  • ارتفاع ضغط الدم
  • تاريخ مرضي بالإصابة بأمراض القلب
  • قلة الحركة والمجهود البدني

كيف يتم إجراء تحليل السكر التراكمي؟

يقوم الطبيب بأخذ عينة من الدم الوريدي، ثم يقوم بإرسال تلك العينة إلى المعمل لإجراء التحليل المطلوب.

هل هناك أضرار من تحليل السكر التراكمي؟

لا يسبب الاختبار أي أضرار باستثناء بعض الألم البسيط مكان أخذ عينة الدم، أو الكدمة، لكن عادة ما تختفي هذه الأعراض سريعًا.

نتائج تحليل السكر التراكمي

  • المعدل الطبيعي: أقل من 5.7%.
  • مقدمات السكري: بين 5.7 – 6.4%.
  • مرض السكر: 6.5% أو أعلى.

دلالة ارتفاع مستويات الهيموجلوبين السكري

قد تؤدي زيادة مستويات الهيموجلوبين السكري في حالات الإصابة بمرض السكر إلى وجود مشاكل صحية عديدة مثل:

  • السكتة الدماغية ونوبات القلب
  • أمراض الكلى
  • تلف الأعصاب
  • تلف الشبكية والعمى
  • التنميل، وفقدان الإحساس في الأطراف
  • بطء التئام الجروح، والإصابة بالعدوى

لذا ينبغي متابعة مستويات السكر في الدم بانتظام، والعمل على تقليلها حتى لا تدخل في المضاعفات.

هل يستخدم تحليل السكر التراكمي أثناء الحمل؟

لا يُستخدم اختبار تحليل السكر التراكمي في تشخيص الإصابة بمرض السكر أثناء الحمل، وكذلك لا يُستعمل في تشخيص الإصابة بمرض السكر للأطفال.

الهيموجلوبين السكري ومستويات السكر في الدم

الهيموجلوبين السكري HbA1c مستويات السكر في الدم
6% 126 مجم/ ديسيلتر
7% 154 مجم/ ديسيلتر
8% 183 مجم/ ديسيلتر
9% 212 مجم/ ديسيلتر
10% 240 مجم/ ديسيلتر
11% 269 مجم/ ديسيلتر
12% 298 مجم/ ديسيلتر

ما الفرق بين تحليل السكر التراكمي وتحليل السكر في الدم؟

يقوم اختبار تحليل السكر التراكمي بمتابعة متوسط مستويات الهيموجلوبين السكري في الدم، مما يعطي صورة حول وضع السكر في الجسم على مدار الثلاثة أشهر الأخيرة.

بينما يقيس تحليل السكر في الدم مستويات السكر في وقت معين فقط.

اقرأ أيضاً:   ماهي أعراض ارتفاع السكر المفاجئ؟

تحليل السكر التراكمي صائم أم فاطر؟

لا يحتاج التحليل إلى الصيام قبل إجرائه، ويمكن عمله في أي وقت من اليوم.

كم عدد المرات التي يجب فيها عمل تحليل السكر التراكمي؟

يوصى بقياس مستويات السكر التراكمي في الدم بالمعدل الآتي:

  • مرة واحد في العام إذا بدأت تظهر عليك مقدمات السكري.
  • مرتين في العام الواحد في حال لم تكن تستخدم الأنسولين، وكانت مستويات السكر في الدم في المعدل المطلوب.
  • 4 مرات في العام الواحد إذا كنت تستخدم الأنسولين، أو لديك مشاكل مع إبقاء مستويات السكر في الدم في المعدل الطبيعي.

ما الحالات التي يمنع فيها تحليل السكر التراكمي؟

قد تؤثر بعض العوامل على دقة النتائج مثل:

كيف تقلل نتائج تحليل السكر التراكمي؟

  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • فقدان الوزن.
  • الحد من تناول السكريات والنشويات.
  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف، حيث تساعد على ضبط مستويات السكر في الدم.
  • تناول الفواكه والخضروات.
  • تجنب الأطعمة المقلية والدهون غير الصحية.
المصدر
www.mayoclinic.orgwww.medicalnewstoday.comwww.healthline.comwww.healthline.comwww.diabetes.co.ukwww.healthline.comwww.webmd.commedlineplus.gov
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى