كيف تعرف نتائج تحليل الغدة الدرقية؟

الغدة الدرقية أحد أعضاء الجسم الحيوية التي لا غنى عنها، حيث تُفرز هرمونات تدخل تقريبًا في كل وظائف الجسم، لذا فإن أي تأثر في عملها قد يخل بوظائف عديدة في الجسم، ومن ثم كانت الحاجة إلى تحليل الغدة الدرقية لمعرفة مدى سلامتها وقيامها بوظائفها.

موضوعنا اليوم عن تحليل الغدة الدرقية، ونتائجه، وماهي المستويات الطبيعية لهرمونات الغدة الدرقية التي ينبغي الحصول عليها؟

ما هو تحليل الغدة الدرقية؟

مجموعة من الاختبارات يتعرف الطبيب من خلالها على كفاءة الغدة الدرقية، ومدى قيامها بوظائفها بشكل فعال.

وظيفة الغدة الدرقية

تقع الغدة الدرقية في الجزء الأمامي السفلي من الرقبة، وتقوم الغدة الدرقية بالعديد من الوظائف الحيوية للجسم مثل:

  • تنظيم عمليات التمثيل الغذائي
  • إنتاج الطاقة
  • تحسين المزاج

تفرز الغدة الدرقية هرمونين رئيسيين: ثلاثي يودوثيرونين (T3)، والثيروكسين (T4)، لذا إذا لم تفرز الغدة الدرقية كميات كافية من هذه الهرمونات، فقد تظهر بعض الأعراض مثل: اكتساب الوزن، الاكتئاب، والضعف العام فيما يعرف بـ أعراض قصور الدرقية.

أما لو كانت الغدة الدرقية تفرز كمية عالية من الهرمونات، قد تظهر بعض الأعراض مثل: فقدان الوزن، العصبية، الرعشة، فيما يُعرف بأعراض فرط الدرقية.

يمكن تشخيص الإصابة بقصور أو فرط الدرقية من خلال تحليل الغدة الدرقية.

تُفرز الغدة النخامية الهرمون المنبه للدرق (TSH) الذي يحفز إفراز هرمونات الغدة الدرقية، والذي يندرج كذلك ضمن اختبارات تحليل الغدة الدرقية.

ما قبل تحليل الغدة الدرقية

تحدث مع طبيبك حول الأدوية التي تتناولها، وكذلك ما لو كنتِ حاملًا، حيث قد تؤثر الأدوية أو الحمل، أو الحالة الجسدية على نتائج تحليل الغدة الدرقية.

يقوم أخصائي الرعاية الصحية بسحب عينة من الدم، وهذا غير مؤلم على الإطلاق، ثم يُجمع الدم في أنابيب الاختبار للإرسال إلى المعمل لإجراء التحاليل اللازمة.

عندما يقوم الطبيب بتجميع عينة الدم التي يحتاجها، قد يطلب منك الضغط على موضع دخول الحقنة لوقف النزيف بعد سحب الحقنة من الوريد، ثم يقوم بعد ذلك بوضع ضمادة صغيرة على موضع الجرح.

يمكنك المعاودة لممارسة حياتك الطبيعية على الفور.

أضرار تحليل الغدة الدرقية

قد يؤدي سحب عينة الدم من الوريد إلى وجود كدمة أو وجع طفيف في المنطقة التي تم إدخال الإبرة فيها.

يمكن ان تساعد أكياس الثلج، أو الأدوية المسكنة للآلام في تقليل الانزعاج، أما لو كان الألم شديدًا، أو كانت المنطقة المحيطة بموضع دخول الإبرة بها ورم أو احمرار، لا تتأخر في إبلاغ طبيبك.

اختبارات تحليل الغدة الدرقية

تحليل هرمون T4

اشهر اختبار تحليل الغدة الدرقية هما اختبار T4، واختبار TSH، حيث يطلبها الطبيب معًا لفحص وظائف الغدة الدرقية.

في حال زيادة مستويات هرمون الثيروكسين T4 دل ذلك على الإصابة بفرط الدرقية، والتي تشمل أعراضها ما يلي:

  • العصبية
  • فقدان الوزن
  • الإسهال
  • الرعشة

أغلب هرمون الثيروكسين T4 الموجود في الجسم مرتبط بالبروتينات، بينما توجد كمية صغيرة غير مرتبطة بالبروتينات تُسمى بهرمون الثيروكسين الحر (Free T4)، وهو الذي يستخدمه الجسم للقيام بالوظائف الحيوية.

تحليل هرمون TSH

يقيس هذا الاختبار مستويات الهرمون المنبه للدرق (TSH)، حيث يتراوح المعدل الطبيعي له بين 0.4 – 4 مللي وحدة دولية لكل لتر دم.

في حال الإصابة بقصور الدرقية، وارتفاع مستويات هرمون TSH  لمستوى أعلى من 2 مللي/ لتر، يكون المريض معرضًا للإصابة بقصور الدرقية والتي تشمل أعراضها ما يلي:

  • اكتساب الوزن
  • التعب والإجهاد
  • تقصف الشعر والأظافر

يتم إجراء اختبارات هرمون الثيروكسين T4، والهرمون المنبه للدرق TSH كذلك للأطفال حديثي الولادة، لتشخيص ضعف نشاط الغدة الدرقية مبكرًا، حيث قد تسبب إعاقات لاحقًا إذا تُركت دون علاج.

اقرأ أيضاً:   ٨٠٪؜ من مصابي فيروس كورونا لديهم نقص فيتامين د

تحليل هرمون T3

يعتمد تحليل الغدة الدرقية كذلك على اختبار آخر وهو اختبار قياس مستويات T3، وغالبًا ما يُطلب هذا الاختبار في حال أشار اختباري T4، TSH إلى الإصابة بفرط الدرقية.

كذلك قد يطلب الطبيب اختبار T3 في حال ظهرت اعراض فرط الدرقية، لكن مع عدم ارتفاع مستويات هرمون الثيروكسين T4، أو الهرمون المنبه للدرق TSH، لتأكيد التشخيص.

يتراوح المعدل الطبيعي لهرمون T3 بين 100 – 200 نانوجرام لكل ديسيليتر دم.

إذا كانت هناك مستويات عالية من هرمون T3 فقد تشير إلى الإصابة بداء جريفز (Grave’s disease)، وهو أحد أمراض المناعة الذاتية المصاحبة بفرط الدرقية.

اختبار T3R

أحد اختبارات تحليل الغدة الدرقية، حيث يقيس قدرات الاندماج الخاصة بهرمون (Thyroxine Binding Globulin (TBG.

عند زيادة مستويات هرمون T3، يجب أن تكون مستويات هرمون TBG منخفضة.

إذا كان معدل هرمون TBG منخفض بشكل غير طبيعي، قد يشير إلى مشاكل في الكلى، أو في الجسم (عدم وجود بروتين بشكل كاف).

أما زيادة معدل TBG عن الطبيعي، فقد يشير إلى زيادة مستويات هرمون الاستروجين، والذي قد يحدث بسبب الحمل، أو السمنة، أو تناول أطعمة غنية بالأستروجين، أو الحصول على هرمونات الاستروجين.

المستويات الطبيعية لهرمونات الغدة الدرقية

  • هرمون الثيروكسين (T4): من 5 – 12 ميكروغرام / ديسيلتر.
  • هرمون ثلاثي يودوثيرونين (T3): من 80 – 220 نانوغرام / ديسيلتر.

نتائج تحليل الغدة الدرقية

نتائج التحليل التشخيص
زيادة مستويات TSH، وانخفاض مستويات هرمونات الغدة الدرقية T3,T4 قصور الدرقية الأولي
زيادة مستويات TSH مع معدلات طبيعية لهرمونات الغدة الدرقية T3,T4 قصور الدرقية تحت السريري
انخفاض مستويات TSH، وارتفاع مستويات هرمونات الغدة الدرقية T3,T4 فرط الدرقية الأولي
انخفاض مستويات TSH مع معدلات طبيعية لهرمونات الغدة الدرقية T3,T4 فرط الدرقية المبكر أو المعتدل
انخفاض مستويات TSH مع زيادة مستويات هرمونات الغدة الدرقية T3,T4 متبوعة ب:

ارتفاع مستويات TSH، وانخفاض مستويات هرمونات الغدة الدرقية T3,T4

التهاب الغدة الدرقية
انخفاض مستويات TSH، وانخفاض مستويات هرمونات الغدة الدرقية T3,T4 مرض الغدة النخامية

أمراض الغدة الدرقية

يلجأ الطبيب إلى اختبارات تحليل الغدة الدرقية لتشخيص الإصابة بأمراض الغدة الدرقية التي تنقسم إلى ما يلي:

قصور الدرقية الأولي (Primary Hypothyroidism) فرط الدرقية الأولي (Primary Hyperthyroidism)
الأسباب عدم قدرة الغدة الدرقية على إفراز كميات مناسبة من هرمونات الغدة الدرقية، ومن ثم تنخفض مستوياتها. إفراز الغدة الدرقية كميات عالية من الهرمونات
الأعراض
  • الشعور بالبرودة
  • الإمساك
  • اكتساب الوزن
  • انخفاض مستويات الطاقة
  • قصور القدرات الذهنية
  • الارتعاش
  • الخفقان
  • العصبية
  • الشعور بدفء شديد
  • اضطراب النوم
  • فقدان الوزن
  • تقلبات حركة الأمعاء
الأمراض المصاحبة
  • مرض الغدة الدرقية المناعي الذاتي، بما في ذلك التهاب الغدة الدرقية هاشيموتو.
  • ضعف الغدة الدرقية بسبب بعض الأدوية مثل: أميودارون، أو العلاج المناعي للسرطان.
  • استئصال الغدة الدرقية بالكامل أو جزء منها.
  • إصابة الغدة الدرقية بالإشعاع.
  • الإفراط في تناول الادوية المضادة للغدة الدرقية مثل: بروبيل ثيويوراسيل.
  • داء جريفز.
  • الدراق عديد العقيدات.
  • عُقيدة الغدة الدرقية السامة.
  • التهاب الغدة الدرقية.
  • الإفراط في استعمال الأدوية التي تحتوي على هرمونات الغدة الدرقية.
العلاج
  • تناول الأدوية التي تحتوي على هرمونات الغدة الدرقية مثل: ليفوثيروكسين، ليوتريكس.
  • الأدوية المضادة للغدة الدرقية مثل: بروبيل ثيويوراسيل.
  • حاصرات مستقبلات بيتا مثل: بروبرانولول.
  • التدخل الجراحي باستئصال الغدة الدرقية الجزئي.
  • اليود المشع لتدمير خلايا الغدة الدرقية التي تنتج كميات عالية من الهرمونات.
المصدر
www.verywellhealth.comwww.medicinenet.comwww.uclahealth.orgwww.verywellhealth.com
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى