ما هو تحليل وظائف الكلى؟ وما هي أهميته؟

هل تعاني من آلام الخاصرة وآلام أسفل الظهر؟ هل صار دخول دورة المياه أمرًا شاقًا عن السابق؟ هل تبدو عينيك منتفخة؟ تبدو كأنها أعراض لمشاكل الكلى، إذن لم لا نُجري تحليل وظائف الكلى للتأكد من سلامتها؟

يستعرض خمسة طب في هذا المقال أهم المعلومات حول تحليل وظائف الكلى، وكذلك أهم المعلومات عن وظائف الكلى، وأبرز عادات مدمرة للكلى حتى نتمكن من تجنب الإصابة بمشاكل الكلى، وهل هناك اكلات لتحسين وظائف الكلى؟

محتوى الصفحة

عادات مدمرة للكلى

الوقاية خير من العلاج ومن الحاجة إلى إجراء تحليل وظائف الكلى، لذا هناك عادات مدمرة للكلى ينبغي تجنبها أولًا مثل:

  • التناول المفرط للمسكنات.
  • تناول الأطعمة المليئة بالأملاح.
  • الأطعمة الجاهزة أو المعالجة.
  • عدم شرب كميات كافية من الماء.
  • عدم النوم بشكل كاف.
  • الإفراط في تناول الأطعمة المليئة بالسكريات.
  • قلة الحركة والجلوس لمدة طويلة.
  • الإفراط في شرب الكحول.

الأدوية المسببة لأمراض الكلى

تشمل الأدوية الشائعة المسببة لأمراض الكلى التي ينبني عليها إجراء تحليل وظائف الكلى ما يلي:

  • المسكنات: استخدام المسكنات مدة طويلة قد يسبب التهاب الكلى المزمن مثل: الأسبرين، والإيبوبروفين، والباراسيتامول، ومضادات الالتهاب غير الستيرويدية بشكل عام.
  • العلاج الكيماوي: أحد أكثر أسباب أمراض الكلى شيوعًا بين مصابي السرطان هو العلاج الكيماوي، وقد يكون ذلك بسبب القئ والغثيان الحاد الذي قد يؤدي إلى خلل في مستويات المعادن بالجسم.
  • الليثيوم: من ادوية علاج الذهان واضطرابات انفصام الشخصية، وأحد الأدوية التي تؤثر على الكلى مع الاستخدام المزمن.

معلومات عن وظائف الكلى

يعلم الكثير من الناس أن الكلى تقوم بتخليص الجسم من الفضلات والسموم المتراكمة في الدم، لكن وظيفتها ليست مقتصرة على ذلك فحسب، بل إن لها دور حيوي لا غنى عنه في الحفاظ على توازن المعادن في الجسم، وغيرها من الوظائف الحيوية كذلك، ويمكن أن نجمل وظائف الكلى فيما يلي:

  • التخلص من الفضلات الموجودة في الجسم.
  • منع تراكم الأدوية في الجسم والتخلص منها.
  • الحفاظ على توازن السوائل في الجسم.
  • إفراز هرمونات تنظم ضغط الدم.
  • إفراز مركب فيتامين د النشط الذي يعمل على تقوية العظام والأسنان.
  • التحكم في إنتاج كرات الدم الحمراء.

لكن قبل الحديث عن تحليل وظائف الكلى، ينبغي أن تعلم وظائف الكلى بالتفصيل:

1- التخلص من الفضلات

تُخلِّص الكلى الجسمَ من العديد من الفضلات والسموم عن طريق البول، وهناك مركبان رئيسيان تعمل الكلى على طردهما من الجسم هما:

  • اليوريا: الناشئة عن تكسر البروتينات، وهي أحد المركبات التي يتم الكشف عنها في تحليل وظائف الكلى.
  • حمض اليوريك: الناتج عن تكسير الأحماض النووية، والذي قد تسبب زيادته مرض النقرس.

2- إعادة امتصاص العناصر الغذائية

خلال عملية الترشيح تمر كل مكونات الدم إلى الكلى، لكن وضع الله في الكلى نظامًا يقتضي التخلص من السموم، وإعادة امتصاص العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم إلى الدم حتى يستفيد منها الجسم مثل:

  • الجلوكوز.
  • الأحماض الأمينية.
  • بيكربونات.
  • الصوديوم.
  • الماء.
  • الفوسفات.
  • الكلور، والمغنيسيوم، والبوتاسيوم.

ويكشف تحليل وظائف الكلى أي زيادة في مستويات هذه العناصر الغذائية في البول مما يدل على وجود خلل في وظائف الكلى.

3- الحفاظ على الأس الهيدروجيني pH

تحافظ الكلى على مستويات الأحماض والقلويات في الدم بما يتناسب مع وظائف الجسم ولا يخل بها، حيث يتراوح الأس الهيدروجيني  pH للإنسان بين 7.38 – 7.42 وأي خلل في هذه النسبة ينشأ عنه اضطرابات لا تحصى في باقي أعضاء الجسم.

4- توازن الماء والمعادن بالجسم

وهي الحفاظ على توازن الماء والمعادن في الجسم، حيث يُعد الجفاف أحد أسباب اختلال توازن المعادن.

في حال ارتفاع مستويات المعادن بالدم، يقوم المخ بإفراز هرمون مضاد لإدرار البول (ADH) حيث ينبه الكلى إلى منع خروج الماء مع البول، وإعادة امتصاصها في الدم، مما يحافظ على توازن الماء والمعادن بالجسم.

5- تنظيم ضغط الدم

تقوم الكلى بتنظيم ضغط الدم عند الحاجة إلى ذلك، حيث تقوم بإفراز بعض الهرمونات التي تساعد على رفع ضغط الدم في الجسم.

ليس هذا فحسب، بل تقوم بتوفير الأملاح كالصوديوم والكلوريد للجسم، مما يسمح برفع ضغط الدم، لضمان وصول الدم إلى الكلى على الرغم من أي خلل ناشئ فيه.

أي اختلال يقع في ضغط الدم قد يسبب تلف الكلى بمرور الوقت.

6- هرمونات تفرزها الكلى

ويستدل ببعض هذه الهرمونات ضمن تحليل وظائف الكلى على كفاءة الكلى، وتشمل هذه الهرمونات ما يلي:

  • اريثروبويتين: يتحكم في إنتاج خلايا الدم الحمراء.
  • الرينين: يسمح بالحفاظ على ضغط الدم وحجمه داخل الأوعية الدموية.
  • كالسيتريول: الصورة النشطة من فيتامين د الذي يزيد امتصاص الكالسيوم، حيث يدعم تركيب العظام والأسنان.

متى نحتاج إلى تحليل وظائف الكلى؟

بالطبع في حالة الإصابة بأمراض الكلى، لكن ماهي الأعراض التي تدل على ذلك:

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • نزول دم مع البول.
  • كثرة الحاجة إلى التبول.
  • ألم أثناء التبول.
  • تورم اليدين والقدمين بسبب تراكم السوائل في الجسم.
  • انتفاخ العينين.

ربما وجود عرض واحد لا يدل على أن هناك مرض خطير، لكن في حال تزامن الأعراض فهذا مؤشر على أن الكلى لا تعمل بكفاءة.

هل تحليل وظائف الكلى يتطلب صيام؟

لا يتطلب تحليل وظائف الكلى الصيام قبله، بخلاف تحليل السكر، وتحليل الكوليسترول.

نسبة وظائف الكلى الطبيعية

  • مستوى اليوريا في الدم: 7 – 20 مجم/ ديسيلتر.
  • مستوى الكرياتينين الطبيعي في الدم لدى الرجال: 0.7 – 1.2 مجم/ ديسيلتر.
  • مستوى الكرياتينين الطبيعي في الدم لدى النساء: 0.5 – 1.1 مجم/ ديسيلتر.
  • معدل ترشيح الكرياتينين في الكلى لدى الرجال/ 24 ساعة: 71 – 135 مل/ دقيقة.
  • معدل ترشيح الكرياتينين في الكلى لدى السيدات/ 24 ساعة: 78 – 116 مل/ دقيقة.
  • مستوى الكرياتينين في البول: 60 – 250 مجم/ ديسيلتر.
  • حمض اليوريك في الدم للرجال: 3 – 7 مجم/ ديسيلتر.
  • حمض اليوريك في الدم للسيدات: 2 – 6 مجم/ ديسيلتر.
  • حمض اليوريك في البول: 250 – 750 مجم/ 24 ساعة.
  • نيتروجين اليوريا بالدم: 6 – 23 مجم/ ديسيلتر.
  • نسبة الألبومين إلى الجلوبيولين: 1 – 1.8.
  • مستوى الصوديوم في الدم: 135 – 145 ميلي مكافئ/ لتر.
  • مستوى البوتاسيوم في الدم: 3.5 – 4.5 ميلي مكافئ/ لتر.
  • مستوى الكالسيوم في الدم: 7.6 – 10.4 مجم/ ديسيلتر.
  • مستوى الفوسفور في الدم: 3 – 4.5 مجم/ ديسيلتر.
  • هرمون الرينين: 0.15 – 3.95 بيكوغرام/ مل/ ساعة.
  • معدل الترشيح الكبيبي: أقل من 60 مللي/ دقيقة/ 1.73 متر مربع مؤشر على خلل وظائف الكلى.

رموز تحليل وظائف الكلى

  • اختصار تحليل وظائف الكلى (RFT,KFT)
  • مستوى الكرياتينين بالدم (SC).
  • مستوى الكرياتينين بالبول (UC).
  • معدل الترشيح الكبيبي (GFR).
  • مستوى يوريا نيتروجين الدم (BUN).

هل ارتفاع وظائف الكلى خطير؟

ارتفاع وظائف الكلى مؤشر على عدم قدرة الكلى على التخلص من السموم والفضلات بكفاءة، والذي قد يتسبب في زيادة مستوياتها في الدم، وتأثيرها على بقية أعضاء الجسم.

أنواع تحليل وظائف الكلى

اختبارات البول

1- تحليل البول

يعمل تحليل البول على الكشف عن وجود البروتينات أو الدم مع البول، حيث هناك أسباب عديدة قد تؤدي إلى نزولهما مع البول، أو نزول أي منهما فقط.

تتسبب العدوى في زيادة بروتينات البول، ولكن كذلك المجهود البدني الزائد يساهم في زيادة مستويات البروتينات في البول.

قد يحتاج الطبيب إلى تكرار تحليل البول كأحد طرق تحليل وظائف الكلى، لضمان سلامة الكلى من الإصابة.

يعتمد تحليل البول على الكشف عن العناصر الآتية:

  • الصديد: وهذا يدل على وجود عدوى بكتيرية حادة في الكلى أو الجهاز البولي.
  • الدم: يُستدل به على وجود نزيف في الجهاز البولي.
  • البروتين: قد تشير زيادة مستوياته في البول إلى خلل في تركيب الكلى، أو الإصابة بالعدوى، حيث أنها لا تسمح بمرور البروتين.
  • الكرياتينين: إذا كانت مستوياته عالية فهو مؤشر على تكسير عضلات الجسم.
  • البكتيريا: للكشف عن العدوى.
  • السكر: مؤشر على الإصابة بمرض السكري حال زادت مستوياته في البول.

2- بِيلةٌ البومينية زهيدة

أحد أنواع تحليل وظائف الكلى التي تتطلب عينة صغيرة من البول يتم الكشف فيها عن مستوى أحد بروتينات البلازما (الألبومين) في البول.

من الطبيعي أن هذا البروتين لا ينزل مع البول، وفي حال ظهوره فهذا يدل على وجود مشاكل في الكلى.

المستوى الطبيعي لبروتين الألبومين في البول هو 30 مجم/ جم أو أقل، وأي زيادة تشير للإصابة بأمراض الكلى.

هذا النوع من تحليل وظائف الكلى حساس للغاية، حيث يكشف عن كميات البروتين الصغيرة في البول.

يُجرى هذا التحليل لدى الأشخاص الذين لديهم فرصة عالية للإصابة بأمراض الكلى، وكانت نتائج الاختبارات الأخرى سلبية.

3- اختبار تصفية الكرياتينين

احد اختبارات تحليل وظائف الكلى، حيث يتم الكشف عن مستويات في البول والدم على حد سواء، حيث يتم تجميع البول من الشخص المصاب خلال 24 ساعة مع أخذ عينة صغيرة من الدم.

الكرياتين هو أحد الفضلات الطبيعية المُنتَجة بواسطة عضلات الجسم في الدم.

يقوم الطبيب بعمل مقارنة بين مستويات الكرياتين في الدم والبول، حيث يتعرف من خلالها الطبيب على قدرة الكلى على ترشيح الكرياتين، ومن ثم يتمكن من تحديد قدرة الكلى على أداء وظائفها بكفاءة.

اختبارات الدم

1- فحص مستويات الكرياتين في الدم

إذا زادت مستويات الكرياتين في الدم عن المعدل الطبيعي فهذه علامة على وجود خلل في وظائف الكلى.

المعدل الطبيعي لمستويات الكرياتين في الدم لدى الرجال 1.4، ولدى السيدات 1.2، وتزداد هذه الأرقام مع مرض الكلى.

قياس سرعة الترشيح الكبيبي (GFR)

لتأكيد التشخيص في تلك الحالات يقوم الأطباء بعمل تحليل وظائف الكلى من خلال قياس سرعة الترشيح الكُبيبي (GFR)، حيث يقارن مستويات الكرياتين مع العمر والجنس الخاص بالمريض.

في حال كانت سرعة الترشيح الكُبيبي أقل من 60 ملليلتر/ دقيقة فهذه علامة على وجود مشاكل بالكلى.

2- اختبار نيتروجين اليوريا بالدم

يعتمد هذا النوع من تحليل وظائف الكلى على قياس مستويات اليوريا في الدم، وهي المركب الناتج عن تكسير البروتينات.

قد تكون زيادة مستويات اليوريا في الدم ناشئًا عن عدم قدرة الكلى على التخلص منها، أو عدم قدرتها على التخلص من الفضلات والسموم بكفاءة.

المستوى الطبيعي لليوريا بالدم يتراوح بين 7 – 20 مجم/ ديسيلتر، وإذا زادت عن هذا المعدل، فقد تكون علامة على خلل في وظائف الكلى.

كذلك قد تتأثر مستويات اليوريا بالجسم بالمضادات الحيوية أو الأدوية، لذا يجب أخذ هذا بعين الاعتبار.

أيضًا إذا كان طعامك يحتوي على كميات عالية من البروتين فسينعكس ذلك على مستويات اليوريا في الدم، ومن ثم فليس دائمًا زيادة مستويات اليوريا دليل على خلل وظائف الكلى.

يقوم الأطباء بالمقارنة بين مستوى اليوريا، ونتائج تحليل وظائف الكلى الخاص بمستوى الكرياتين في الدم، للحصول على أقرب صورة تدل على عمل الكلى.

اختبارات التصوير بالأشعة

مع نوع مختلف من تحليل وظائف الكلى، وهو اختبارات التصوير بالأشعة، وتشمل الآتي:

1- الموجات فوق الصوتية

قد يطلب الطبيب إجراء اختبار الأشعة فوق الصوتية، لمعرفة ما إذا كان هناك خلل في شكل الكلى أو موضعها الطبيعي في الجسم.

كذلك قد يحتاجها الطبيب للكشف عن الأورام، أو عن وجود انسداد في الكلى أو مجرى البول كما في حالة الإصابة بحصوات الكلى.

2- الأشعة المقطعية

يساعد هذا النوع من الأشعة على تحديد أي خلل في شكل الكلى، وقد تتطلب في بعض الأحيان إعطاء المريض نوع من الصبغة قد تؤدي إلى تفاقم أمراض الكلى.

أخذ العينة

أخذ عينة من الكلى أحد طرق تحليل وظائف الكلى، للتعرف على نوع المرض الذي أصاب الكلى، وتحديد طرق العلاج الأنسب له، لاستعادة الكلى وظائفها بكفاءة.

نتائج اختبار تحليل وظائف الكلى

في حال كانت نتائج الاختبارات إيجابية، فهذا معناه وجود مشاكل بالكلى.

تساعد نتيجة كل اختبار على إعطاء الطبيب صورة أفضل عن عمل الكلى، وتحديد العلاج المناسب لها.

أمراض الكلى الشائعة

بعد أن تعرفت على اختبارات تحليل وظائف الكلى، ينبغي اطلاعك على بعض المعلومات حول أمراض الكلى مثل:

1- اعتلال الكلية السكري

تزداد فرص الإصابة بمشاكل الكلى لدى مرضى السكر، حيث يتسبب في تلف الشعيرات الدموية الكلوية، ولا تظهر العلامات إلا بعد سنين من المرض، ومن ثم يكون تحليل وظائف الكلى متأخرًا بعض الشيء.

2- حصوات الكلى

تنشأ نتيجة زيادة مستويات المعادن في الجسم، وغالبًا من تناول الأطعمة المليئة بالمعادن مثل: الكالسيوم، والأوكسالات.

قد تسبب هذه الحصوات آلامًا حادة، وربما انسداد الحالب، أو مجرى البول.

اقرأ أيضاً:   تعرف على أهم أدوية علاج حصى الكلى

3- عدوى الكلى

إصابة الكلى بعدوى بكتيرية قد يكون مصدره الدم، أو المثانة البولية، وتشمل أعراضها تغيرات في البول مثل: نزول دم أو صديد، بالإضافة إلى الألم أثناء التبول، وأحيانًا ارتفاع درجة الحرارة، وآلام أسفل الظهر.

وفي هذا النوع يطلب الطبيب تحليل وظائف الكلى لمعرفة ما إذا كان البول يحتوي على صديد أو دم أم لا.

4- الفشل الكلوي

في حالات الفشل الكلوي تكون الكلى عاجزة عن ترشيح وتنقية الدم بكفاءة.

في حالة كان الفشل الكلوي ناشئًا عن الإفراط في تناول بعض الأدوية ، فيمكن استعادة وظائفها مجددًا.

أما إذا كان السبب الإصابة بمرض ما مسبق، فربما لا يتم العلاج بشكل كامل.

5- أورام الكلى

قد تكون أورام الكلى حميدة او خبيثة، وربما يطلب الطبيب إجراء بعض الاختبارات التصويرية، لمعرفة حجم الورم الذي أصاب الكلى.

6- متلازمة كلائية

عدم قدرة الكلى على القيام بوظيفتها يسمح بخروج كمية كبيرة من البروتينات مع البول، ومن هنا يعتمد تحليل وظائف الكلى على تحديد كمية البروتينات الموجودة في البول.

تتسبب هذه المتلازمة في نقص مستويات البروتين في الدم، مما ينشأ عنه بعض الأعراض مثل:

  • انتفاخ العينين.
  • امتلاء الرئة بالسوائل.
  • فقر الدم.
  • زيادة مستويات الكوليسترول.

7- التهاب الكلية الخلالي

يحدث هذا النوع من الالتهاب نتيجة الإفراط في تناول المسكنات والأدوية، أو بسبب الإصابة بعدوى بكتيرية تصيب الفراغات الموجودة في النسيج الكلوي.

يتضمن علاج هذا النوع إيقاف الدواء الذي يتم تناوله.

8- موه الكلية

أو تجمع الماء في الكلى، وهذه غالبًا يكون بسبب انسداد مجرى البول بحصوة ما، مما يمنع نزول الماء، وتجمعه في حوض الكلية، وقد يسبب آلامًا شديدة.

في بعض الأحيان تحدث عدوى بكتيرية مسببة تكون صديد وارتفاع درجة الحرارة، لذا ينبغي الحصول على العلاج المبكر.

طرق الحفاظ على صحة الكلى

  • تجنب الأملاح الزائدة عن الحاجة، حيث قد تؤثر على عمل الكلى.
  • ممارسة الرياضة، حيث تساعد على خفض ضغط الدم، لأن زيادته قد تؤدي إلى الإصابة بأمراض الكلى المزمنة.
  • شرب الماء باستمرار خاصة في فصل الشتاء، حيث يغفل كثير من الناس عن حاجة الكلى إلى الماء.
  • استخدام الأدوية بحذر خاصة المسكنات مثل: إيبوبروفين، وديكلوفيناك.
  • علاج الأمراض المزمنة إذا كنت تعاني من أي منها مثل: السكري، والسمنة، وارتفاع ضغط الدم.
  • التوقف عن التدخين إن كنت مدخنًا.
  • إجراء اختبارات تحليل وظائف الكلى بصفة دورية.

اكلات لتحسين وظائف الكلى

هناك بعض الأطعمة التي تساعد على تحسين وظائف الكلى مثل:

  • القرنبيط.
  • الثوم.
  • زيت الزيتون.
  • العنب البري.
  • البيض.
  • القمح.
  • الكرنب.
  • البصل.
  • الفجل.
  • اللفت.
  • الأناناس.
اقرأ أيضاً:   حصى الكلى وكيف يمكن علاجها بالأعشاب
المصدر
www.health.harvard.eduwww.kidney.orgwww.kidney.orgwww.kidney.orgwww.labtestsonline.org.auwww.healthline.comwww.healthline.comwww.healthline.comwww.medicalnewstoday.comwww.medicalnewstoday.com
اظهر المزيد

عمرو ياسر

بكالوريوس الطب والجراحة، أجد شغفي في الكتابة عندما يسيل قلمي بما تحويه رأسي من معلومات طبية بعيدًا عن ضوضاء المستشفيات. مترجم وكاتب محتوى طبي لأكثر من عامين، إذ كتبتُ ما يقارب 600 مقال طبي عن الصحة الأدوية والتغذية والأمراض الباطنة؛ للحصول على حياة أفضل، والوقاية من الأمراض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.