أدوية

دواء كولوفيرين أ: دواعي الإستعمال، الأثار الجانبية وموانع الإستخدام

يعاني الكثير من الناس من انتفاخ البطن بصورة مستمرة، واضطرابات القولون العصبي التي تؤثر على الحياة اليومية للإنسان، لذا نقدم لك أحد الأدوية الشهيرة في علاج القولون العصبي وهو دواء كولوفيرين أ.

مكونات كولوفيرين أ

  • ميبفرين: تساعد على ارتخاء عضلات القولون و الأمعاء، و تقليل التقلصات، مما يساهم في علاج القولون العصبي.
  • كلورديازيبوكسيد: مهدئ للأعصاب، ويخفف التوتر، والقلق.

دواعي استعمال كولوفيرين أ

  • علاج اضطراب القولون العصبي
  • علاج انتفاخ البطن والغازات
  • علاج التهاب القولون الناشئ عن أمراض أخرى مثل: التهابات الجهاز الهضمي، أو القرح المعوية
  • تخفيف تقلصات المعدة
  • علاج المغص
  • تخفيف الانتفاخ المصاحب للعمليات الجراحية

كولوفيرين أ والقولون العصبي

ماهو القولون العصبي؟

حالة مرضية يحدث فيها انتفاخ البطن، وامتلائها بالغازات، وفي بعض الأحيان تكون مصاحبة بالإسهال، أو الإمساك، كما أن الأعراض تظهر وتختفي بشكل دوري.

كيف يعمل كولوفيرين أ على علاج القولون العصبي؟

يحتوي كولوفيرين أ على مادة ميبفرين التي تعمل على تقليل التقلصات، مما يخفف من أعراض القولون العصبي، بالإضافة إلى مادة كلورديازيبوكسيد التي تهدئ الأعصاب، وتقلل التوتر، والقلق، مما يقلل من فرص الإصابة بالقولون العصبي.

جرعة دواء كولوفيرين أ

  • الجرعة الاعتيادية هي قرص واحد 3 مرات يوميًا قبل الأكل.
  • يفضل الالتزام بالجرعات التي يحددها الطبيب المعالج.

أعراض كولوفيرين أ الجانبية

قد تحدث بعض الأعراض الجانبية عند بعض الناس منها:

  • فقدان الشهية
  • الإصابة بالإمساك أو الإسهال
  • صداع ودوخة
  • عسر الهضم

موانع استعمال دواء كولوفيرين أ

يفضل تجنب استخدام دواء كولوفيرين أ في الحالات التالية:

  • إذا كنت تعاني من الحساسية تجاه مكونات كولوفيرين أ
  • ينبغي أخذ الحذر قبل استخدام كولوفيرين أ إذا كنت تعاني من قصور الكلى أو قصور الكبد
  • الحمل والرضاعة

كولوفيرين أ والحمل والرضاعة

يفضل تجنب استخدام كولوفيرين أ أثناء فترتي الحمل، والرضاعة، ولكن إذا كانت هناك حاجة لاستخدامه يكون ذلك تحت إشراف الطبيب، و بالجرعات التي يحددها.

الفرق بين كولوفيرين أ و كولوفيرين د

  • كولوفيرين أ: يحتوي على مادة ميبيفيرين وهي مضادة للتقلصات، بالإضافة إلى مادة كلورديازيبوكسيد وهي مادة مهدئة للأعصاب وتخفف من التوتر والقلق.
  • كولوفيرين د: يحتوي على مادة ميبيفيرين بالإضافة إلى دايميثيكون الذي يقلل من الانتفاخ والغازات.
اقرأ أيضاً:   كولوفيرين د لعلاج تقلصات الجهاز الهضمي وإلتهاب القولون

الفرق بين كولوفيرين أ و كولوفيرين

  • كولوفيرين أ: يحتوي على مادة ميبفرين المضادة للتقلصات، ومادة كلورديازيبوكسيد المهدئة للأعصاب.
  • كولوفيرين: يحتوي على مادة ميبفرين فقط بتركيز 135 مجم.
اقرأ أيضاً:   أقراص كولوفيرين لعلاج اضطرابات القولون العصبي

الفرق بين كولوفيرين أ و كولوفيرين اس ار

  • كولوفيرين أ: يحتوي على مادة ميبفرين، وكلورديازيبوكسيد.
اقرأ أيضاً:   دواعي استعمال كولوفيرين اس آر Coloverin SR وأهم التحذيرات

بدائل كولوفيرين أ

أيهما أفضل كولونا ام كولوفيرين أ؟

  • كولونا: يحتوي دواء كولونا على مادة ميبفرين المضادة للتقلصات، والمغص، بالإضافة إلى مادة سولبيريد (Sulpiride) التي تعمل على تخفيف آلام البطن، وتقليل التوتر والقلق.
  • كولوفيرين أ: يحتوي على ميبفرين المضادة للتقلصات والمغص، بالإضافة إلى مادة كلورديازيبوكسيد المهدئة للأعصاب.
اقرأ أيضاً:   أقراص كولونا لعلاج القولون وتقلصات الجهاز الهضمي

الفرق بين كولوفيرين أ وليبراكس

  • ليبراكس: يحتوي دواء ليبراكس على كلورديازيبوكسيد الذي يعمل كمهدىء للأعصاب، ويخفف من التوتر والقلق، بالإضافة إلى مادة بروميد كليدينيوم المضادة للكولين، وبالتالي يساعد على ارتخاء عضلات القولون لكنه قد يسبب أعراض جانبية لاحتوائه على مضاد الكولين.
  • كولوفيرين أ: يحتوي على مادة ميبفرين بالإضافة إلى كلورديازيبوكسيد
اقرأ أيضاً:   دواء ليبراكس Librax لعلاج أعراض القولون العصبي

نصائح للوقاية من اضطراب القولون العصبي

  • ممارسة الرياضة بانتظام
  • التوقف عن شرب المنبهات مثل: الشاي، والقهوة، لأنها تزيد من تقلصات الأمعاء
  • تناول وجبات صغيرة
  • تقليل التوتر والقلق
  • تجنب تناول الأطعمة الحارة والمقلية
  • استخدام مكملات بروبيوتيك مثل: لاكتيول فورت للتخلص من انتفاخ البطن، والحفاظ على صحة الأمعاء.

هذا بالإضافة إلى دواء كولوفيرين أ حيث يمكن أن يساعدك أيضًا في التخلص من اضطراب القولون العصبي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى