الفرق بين أعراض سرطان القولون والقولون العصبي

يعاني الكثير من الناس من مشاكل القولون المختلفة حيث يصاب رجل واحد من كل 23 رجلًا، وامرأة واحدة من كل 25 امرأة بسرطان القولون تبعًا لتقدير جمعية السرطان الأمريكية (ACS)، بينما يعاني الكثير من الناس من مشاكل القولون العصبي التي قد تتشابه أعراضه مع أعراض سرطان القولون.

لذا ما هو الفرق بين أعراض سرطان القولون والقولون العصبي؟ وكيف يمكن أن نميز بين كل منهما؟ وإذا عرفت الفرق بين أعراض سرطان القولون والقولون العصبي، فمتى يٌنصح بالذهاب إلى الطبيب؟ وماهي طرق الوقاية الممكنة؟ هذا ما نناقشه في هذا المقال بالتفصيل..

ماهو القولون العصبي؟

مجموعة من الأعراض تحدث معًا في الأمعاء، وتختلف من شخص لآخر، وهي عبارة عن اضطراب في حركة الأمعاء مما يسبب الإسهال، أو الإمساك، وعادة يكون مصحوبًا بالاكتئاب، أو العصبية.

اقرأ أيضاً:   أقراص كولوفيرين لعلاج اضطرابات القولون العصبي

سرطان القولون

السرطان هو عبارة عن تحول بعض خلايا الجسم إلى خلايا غير طبيعية تنقسم بشكل مستمر ولا يمكن التحكم في معدل انقسامها، كما أنها تحصل على التغذية والأكسجين بدلًا من الخلايا السليمة، ويمكن أن تنتشر عبر الجسم، وقبل الحديث عن الفرق بين أعراض سرطان القولون والقولون العصبي، ينبغي معرفة مراحل سرطان القولون أولًا:

  • المرحلة 0: تعرف بالسرطان الموضعي، حيث تكون الخلايا الغير طبيعية موجودة في البطانة الداخلية للقولون أو المستقيم.
  • المرحلة 1: اختراق السرطان البطانة، او الغشاء المخاطي للقولون، وربما يصل إلى الطبقة العضلية، ولكنه لم ينتشر بعد إلى العقد الليمفاوية أو إلى أي جزء آخر من الجسم.
  • المرحلة 2: انتشار السرطان إلى جدران القولون، أو إلى الأنسجة المجاورة عبر جدران القولون، ولكنه لم يؤثر على العقد الليمفاوية.
  • المرحلة 3: ينتقل السرطان إلى العقد الليمفاوية، ولكن لا يصل إلى أجزاء أخرى من الجسم.
  • المرحلة 4: ينتشر السرطان إلى أعضاء أخرى بعيدة مثل: الرئتين أو الكبد، ويصعب العلاج في هذه المرحلة المتأخرة.

الفرق بين أعراض سرطان القولون والقولون العصبي

أعراض سرطان القولون

قد لا تظهر أعراض في وجود سرطان القولون خاصة في المراحل المبكرة من الإصابة، ولكن إذا ظهرت اعراض في مراحل السرطان المبكرة فهي تشمل ما يلي:

  • الإمساك
  • الإسهال
  • تغير لون البراز
  • تغير شكل البراز مثل: ضيق البراز
  • نزول دم مع البراز
  • نزيف من المستقيم (القولون)، والذي قد يكون مزمنًا ولا يظهر، او يظهر في صورة فقر الدم بسبب نقص الحديد
  • امتلاء البطن بالغازات
  • المغص
  • آلام البطن

أما إذا كان سرطان القولون في مراحله المتأخرة (المرحلة الثالثة أو الرابعة)، فإن الأعراض تشمل ما يلي:

  • التعب المفرط
  • ضعف غير مبرر
  • فقدان الوزن
  • تغيرات في البراز تستمر أكثر من شهر
  • الشعور بأن الأمعاء ليست فارغة تمامًا
  • القئ

وإذا انتشر السرطان إلى أماكن أخرى بالجسم، قد تظهر الأعراض التالية:

  • اليرقان، او اصفرار الجلد والعينين
  • تورم اليدين أو القدمين
  • صعوبات التنفس
  • الصداع المزمن
  • اضطرابات الرؤية
  • كسور العظام

أعراض القولون العصبي

يكمن الفرق بين أعراض سرطان القولون والقولون العصبي أن أعراض القولون العصبي ليست بنفس تعقيد سرطان القولون، لذا تتضمن أعراض القولون العصبي ما يلي:

  • آلام البطن
  • انتفاخ البطن وامتلاؤها بالغازات
  • الإمساك
  • الإسهال
  • فقدان الشهية

لا تستمر أعراض القولون العصبي بشكل دائم، حيث أنها تختفي وتعود، لكن على الرغم من ذلك يعاني بعض الناس من الأعراض بشكل مستمر.

عادة ما تختفي أعراض انتفاخ البطن بعد التبرز.

يعاني 70% من المصابين بالقولون العصبي من عسر الهضم، لكنه لا يعد من أعراض القولون العصبي.

أيضًا من الفرق بين أعراض سرطان القولون والقولون العصبي أن أعراض القولون العصبي لا تمر بمراحل مثل أعراض سرطان القولون.

نزول دم مع البراز والقيء ليسا من أعراض القولون العصبي.

الأعراض التي لا تدل على وجود القولون العصبي

هناك بعض الأعراض التي تتطلب الاستشارة الطبية وربما يشتبه عليك الفرق بين أعراض سرطان القولون والقولون العصبي عند ظهورها، ولكنها لا تدل على إصابتك بالقولون العصبي، بل هي علامات وأعراض لأمراض أخرى، وتشمل هذه الأعراض ما يلي:

  • نزول دم مع البراز
  • براز أسود
  • القئ
  • ألم أو إسهال يقاطع النوم
  • ارتفاع درجة الحرارة
  • فقدان الوزن

هل هناك فرق في أعراض القولون العصبي بين الرجال والنساء؟

لا يوجد فرق غالبًا بين الرجال والنساء في أعراض القولون العصبي، لكن قد يعاني بعض النساء من زيادة حدة الأعراض خلال الدورة الشهرية.

تلخيص الفرق بين أعراض سرطان القولون والقولون العصبي

 

العرض

القولون العصبي

سرطان القولون

آلام نتيجة حركة الأمعاء

نعم

نعم

تغير حركة الأمعاء واستمرار ذلك عدة أيام

نعم

نعم

الإمساك

نعم

نعم

الإسهال

نعم

نعم

الشعور بعدم تفريغ الأمعاء بشكل كامل

نعم

نعم

الانتفاخ والغازات

نعم

نعم

مخاط أبيض مع البراز

نعم

لا
دم مع البراز أو براز أسودلا

نعم

التعب والإجهادلا

نعم

الضعف العاملا

نعم

ضيق البرازلا

نعم

نزيف المستقيملا

نعم

فقدان الوزن الغير مبررلا

نعم

من هم الأكثر عرضة للإصابة بسرطان القولون؟

بعد أن عرفت الفرق بين أعراض سرطان القولون والقولون العصبي، ينبغي أن تعلم إذا كنت من الأفراد الذين لديهم احتمالية الإصابة بسرطان القولون أم لا، لذا فمن عوامل الإصابة بسرطان القولون:

  • تاريخ سابق من الإصابة بالأورام الحميدة في القولون
  • تاريخ مرضي بالإصابة بأمراض الأمعاء مثل: مرض كرون، أو التهاب القولون التقرحي
  • تاريخ عائلي للإصابة بسرطان القولون او المستقيم
  • خلل جيني أدي إلى الإصابة بمتلازمة داء البوليبات الغدي العائلي (Familial adenomatous polyposis syndrome)
  • السمنة المفرطة
  • التدخين
  • مرض السكر
  • اتباع أسلوب حياة روتيني (مستقر غير حركي)
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على لحوم مصنعة

أسباب القولون العصبي

لم يتم التعرف بعد على أسباب القولون العصبي لكن هناك بعض العوامل التي قد تساهم في الإصابة بالقولون العصبي مثل:

  • حركات غير طبيعية للقولون والأمعاء (إما حركة سريعة جدًا أو بطيئة جدًا)
  • فرط الحساسية تجاه الألم الناتج عن الانتفاخ بالغازات
  • الإصابة بعدوى بكتيرية أو فيروسية في المعدة والأمعاء
  • خلل في توازن الهرمونات الجنسية، أو النواقل العصبية

يكون القولون العصبي مصحوبًا بالاكتئاب أو العصبية، لكنها ليست أسبابًا مباشرة للإصابة بالقولون العصبي.

تشخيص القولون العصبي

يمكن تشخيص القولون العصبي من خلال معرفة الفرق بين أعراض سرطان القولون والقولون العصبي، لكن قد يطلب الطبيب بعض الإجراءات للتشخيص مثل:

  • قد يسألك الطبيب ما إذا كنت اتبعت حمية غذائية معينة، أو بدأت تناول طعام جديد، لمعرفة إذا كنت تعاني من الحساسية تجاه نوع من الأطعمة أم لا.
  • طلب عينة من البراز لاستبعاد الإصابة بالعدوى
  • إجراء اختبارات الدم للتحقق من فقر الدم واستبعاد مرض الاضطرابات الهضمية (Celiac disease)
  • استخدام منظار القولون (Colonoscopy)

يتم استخدام منظار القولون إذا شك الطبيب في كون الأعراض سببها مرض ما مثل: التهاب القولون، أو مرض كرون، أو سرطان القولون.

يمكن أن يتم التشخيص بالقولون العصبي إذا كان:

  • بدأت الأعراض قبل 6 أشهر
  • كانت لديك هذه الاضطرابات على الأقل لمدة أسبوع في ال3 أشهر السابقة

تشخيص سرطان القولون

كلما تم تشخيص سرطان القولون مبكرًا، كانت فرص التماثل للشفاء أعلى بكثير.

بالإضافة إلى الفحص الجسدي، يمكن أن يطلب الطبيب اختبارات الدم، والبراز، وأيضًا قد يتطلب التشخيص بعض الإجراءات الأخرى مثل:

  • منظار القولون مع أخذ عينة من القولون.
  • اختبارات التصوير مثل: الأشعة المقطعية للقولون والمستقيم، أو الأشعة السينية.

يمكن أن تؤكد العينة المأخوذة من نسيج القولون إذا كان الشخص مصابًا بسرطان القولون أم لا كأحد السبل للتأكيد على الفرق بين أعراض سرطان القولون والقولون العصبي، وإذا كان مصابًا يمكن التعرف على مرحلة السرطان للشروع في العلاج.

هل يمكن أن يتسبب القولون العصبي في الإصابة بسرطان القولون؟

على الرغم من الاضطرابات الحادثة في الأمعاء نتيجة الإصابة بالقولون العصبي، لكنه لا يسبب أي ضرر على الجهاز الهضمي بشكل عام، لذا فإن القولون العصبي لا يمكن أن يسبب سرطان القولون.

طرق الوقاية من القولون العصبي وسرطان القولون

لديك الآن ما تحتاج من معلومات لمعرفة الفرق بين أعراض سرطان القولون والقولون العصبي، لكن الوقاية خير من العلاج كما يقولون، لذا إليك أهم سبل الوقاية:

الوقاية من القولون العصبي

  • ممارسة الرياضة بانتظام
  • التوقف عن شرب السوائل التي تحتوي على الكافيين مثل: القهوة
  • تناول وجبات غذائية أقل
  • الحد من التوتر والقلق
  • الحصول على البروبيوتيك حيث يساعد على تقليل انتفاخ البطن
  • تجنب الأطعمة الحارة والمقلية كذلك

بعض الناس تخف لديهم أعراض القولون العصبي عند إضافة التوابل والأعشاب مثل: الزنجبيل، والنعناع، والبابونج.

الوقاية من سرطان القولون

  • تقليل تناول اللحوم الحمراء
  • تجنب اللحوم المصنعة مثل: النقانق 
  • زيادة كمية الأطعمة النباتية في الأكل
  • تقليل الدهون في الطعام
  • ممارسة الرياضة يوميًا
  • فقدان الوزن إذا كنت تعاني من السمنة
  • التوقف عن التدخين
  • الحد من التوتر والقلق
  • التحكم في مستوى السكر بالدم بتنظيم الغذاء

متى يجب الذهاب إلى الطبيب؟

سواء عرفت الفرق بين أعراض سرطان القولون والقولون العصبي، ينبغي الذهاب إلى الطبيب إذا لاحظت أيًا من العلامات الآتية:

  • نزول دم مع البراز، أو نزيف المستقيم
  • تغير في طبيعة حركة الأمعاء
  • انتفاخ البطن بشكل مستمر وغير مبرر
  • فقدان الوزن الغير مبرر
  • غثيان أو قئ مستمر
المصدر
healthlineokddsiemedicinehealthhealthlinehealthlinehealthline
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.