صحة الأطفال

تعرف على علاج الرشح عند الأطفال والرضع

كيف أسيطر على رشح الأنف لدى طفلي؟

يعد هذا أحد الأسئلة المطروحة على طبيب الأطفال يوميًا، فكثيرًا ما يعاني الأطفال والرضع من الرشح وسيلان الأنف.

ولحسن الحظ أن السيطرة والتعامل مع رشح الأنف ليس بالأمر الصعب كما نتخيل، اليوم سنعرض أهم طرق علاج الرشح عند الأطفال والرضع طبيعيًا باستخدام بعض الأدوية، فهيا بنا..

أسباب الرشح عند الأطفال والرضع

الرشح هو تجمع السوائل في الأنف، وتختلف لونه تبعًا لحالة الطفل أو الرضيع.

يمثل الرشح عند الأطفال والرضع من الأعراض الشائعة فهي قد تكون نتيجة:

  • الإصابة بنزلات البرد.
  • الإنفلونزا.
  • التسنين في الرضع.
  • التهاب الأنف التحسسي أو حمى القش.
  • الجيوب الأنفية.
  • حساسية الصدر.

علاج الرشح عند الأطفال والرضع

كما ذكرنا فإن الرشح ليس بمرض في حد ذاته بل هو عرض لأحد الأمراض، لذلك فمن المهم علاج المرض الأساسي.

عادة الأمراض الفيروسية ما تسبب الرشح وسيلان الأنف، وهذه الأمراض سرعان ما تتحسن من تلقاء نفسها بعد أسبوع من الإصابة.

لكن هناك عدة طرق طبيعية تُفيد في السيطرة وفي علاج الرشح.

اقرأ أيضاً:   تعرف على أسباب السخونية عند الأطفال والرضع

علاج الرشح عند الأطفال بالطرق الطبيعية

لا يحتاج الرشح عادة زيارة الطبيب؛ إذ إنها سهل السيطرة عليه في المنزل بطرق بسيطة.

1- تناول المشروبات

زيادة تناول المشروبات والحفاظ على الجسم من الجفاف أهم طرق العلاج والسيطرة على رشح الأنف، كذلك تقوي تلك المشروبات من الجهاز المناعي.

الرضع 

يمثل تناول الماء ولبن الرضاعة أهم السوائل التي يجب زيادتها في حال إصابة الرضيع بالرشح.

الأطفال

تناول العصائر الطبيعية مثل عصير التفاح وعصير البرتقال يساعد على تحسين الحالة.

كذلك تناول الحساء الدافئ من أهم العلاجات الطبيعية لكثير من المشكلات الصحية التي يعانيها الأطفال في سنين عمرهم الأولى.

كما يجب تجنب المشروبات الصناعية أو المشروبات الغازية.

2- أخذ قسط من الراحة

الأطفال في مرحلة الروضة قد يحتاجوا إلى أخذ راحة والبقاء في البيت لبعض الوقت فهذا يحسن من تعافيهم.

3- تناول العسل

تناول ملعقة عسل أبيض صغيرة على كوب ماء دافئ للأطفال الأكبر من العام الواحد يساعد على علاج سيلان الأنف بصورة ملحوظة.

4- استنشاق بخار الماء

يساعد استنشاق بخار الماء على تحسين رشح وسيلان الأنف عند كل من الأطفال والرضع على حد سواء.

يعمل بخار الماء على ترطيب مجرى التنفس وتقليل الاحتقان ومن ثم تقليل الرشح.

5- استخدام محلول الأنف 

استخدام محلول الملح وتنظيف الأنف من أهم طرق العلاج على الإطلاق، كما أنها تعد من أهم طرق منع ارتجاع سوائل الأنف لمجرى التنفس، الذي يزيد من الأمر سوء.

6- تناول الأعشاب الساخنة

تفيد الكثير من الأعشاب في علاج نزلات البرد وكذلك الرشح المصاحب له.

من الممكن إعطاء بعض من الأعشاب الدافئة للأطفال أكبر من السنتين، مثل اليانسون والكاموميل.

كما يمكن استخدام بعض التوابل -التي تحسن من أعراض أمراض الجهاز التنفسي- في طعام الرضع الصلب الأكبر من العام مثل الريحان والكركم.

7- العلاج بالأدوية

لا يفضل استخدام أي أدوية علاجية للرضع والأطفال دون الرجوع إلى الطبيب.

كذلك لا يفضل استخدام المضادات الحيوية، لأن غالبًا ما يكون الرشح عرض لأحد الأمراض الفيروسية، التي لا تحتاج إلى مضاد حيوي.

هناك عدة علاجات تساعد على تحسين وعلاج الرشح وسيلان الأنف، كذلك تحسن من الأعراض الملازمة للرشح مثل الألم والالتهاب.

بعض العلاجات وطرق استخدامها والحالات التي تستخدم لها.

8- الأدوية الخافضة للحرارة 

إن كان الرشح مصاحب لارتفاع درجة الحرارة يفضل استخدام خافض حرارة مثل: البروفين أو الإيبوبروفين أو الأسيتامينوفين فهي مواد تساعد على خفض درجة الحرارة وتحسين الرشح. يستخدم للأطفال أكبر من 6 شهور.

بالإضافة إلى الباراسيتامول الذي يعد أكثر المواد أمانًا للأطفال الأقل من 6 شهور.

تستخدم خافض الحرارة في حالة كانت مؤثرة سلبًا على نشاط الطفل، ارتفاع الحرارة البسيط لا يمثل خطرًا، بل فهو يعني أن جهاز مناعة الطفل يعمل بصورة صحيحة.

كما يجب الالتزام التام بالجرعة الموصوفة ولا سيما في حالات الرضع.

9- الأدوية المضادة للسعال

تفيد أدوية مضادات السعال في حالة كان الرشح مصاحبًا للسعال.

لكن في أخر توصيات منظمة الغذاء والدواء حذرت من استخدام تلك الأدوية لمن هم دون العام الثاني أو دون توصية طبية.

اقرأ أيضاً:   تعرف على أهم وأفضل أدوية الكحة للأطفال

متى يجب استشارة الطبيب؟

بالرغم من أن الرشح وسيلان الأنف ليس بعرض خطر يستدعى زيارة الطبيب الطارئة، إلا أن هناك بعض الحالات البسيطة التي تطلب ذلك، مثل:

  • وجود حرارة أكثر من 38.5 درجة مئوية، مؤثرة على نشاط الطفل البدني.
  • استمرار ارتفاع الحرارة لأكثر من 3 أيام.
  • عدم استجابة الحرارة لاستخدام الخوافض.
  • لون مخاط الأنف الأخضر أو الأصفر، فربما يعني أن هناك عدوى بكتيرية تطلب علاج خاصًا.
  • إفرازات العين الخضراء.
  • إن كان يعاني الطفل صعوبة في التنفس.
  • أو مصاحبة صوت غريب لعملية التنفس.
  • الانتباه لأعراض الجفاف مثل عدم القدرة على التبول أو كمية البول أقل من المعتاد.
  • سيلان الأنف المصاحب لآلام الأذن.

إرشادات أخرى

  • في حالة كان الطفل يعاني سيلان الأنف فمن الممكن استخدام أجهزة ترطيب الهواء داخل غرفة نومه، فهي تحسن من الأعراض بشكل ملحوظ، كما تساعد الطفل على الشعور بالراحة في أثناء النوم.
  • وضع وسادة عالية تحت رأس الطفل في أثناء نومه تمنع من ارتجاع سوائل الأنف لداخل مجرى التنفس، كما تساعد أيضًا على النوم براحة أكثر.
  • الابتعاد عن التدخين السلبي؛ يهيج رائحة التدخين أغشية الأنف ويزيد الرشح سوءًا.
  • في حالة استخدام بخاخات الأنف المضادة للاحتقان لا يفضل استخدامها لأكثر من 5 أيام متتالية.

نصائح للوقاية من خطر الرشح عند الأطفال والرضع

لأن الوقاية خير من العلاج هناك عدة نصائح للحد من الرشح عند الأطفال، مثل:

  • الحرص على نظافة اليدين دائمًا؛ منعًا للإصابة بالفيروسات والميكروبات المختلفة.
  • الابتعاد عن مهيجات الأنف مثل التدخين السلبي، أو مواد التنظيف ذات الرائحة النفاذة.
  • عدم الخروج الكثير في مواسم الحساسية إذا كان هناك تاريخ لحساسية الجيوب الأنفية.
  • إذا شُخص الطفل من قبل بحساسية جيوب أنفية أو حساسية صدر، فقد يصف الطبيب علاج وقائي فيجب الالتزام بتناوله في مواعيده الموصوفة.
  • الحرص الدائم على ترطيب جسم الطفل بتناول السوائل باستمرار.
  • الحرص على الرضاعة الطبيعية لحين تمام السنتين طالما لا يوجد سبب يمنع ذلك، الرضاعة الطبيعية تحمي الطفل من الكثير من الأمراض، كما أنها تقوي لديه المناعة.
  • الابتعاد عن الأشخاص المصابة بقدر الإمكان، وإن كان أحد الوالدين مصابًا فيجب اتباع كل طرق الوقاية باستخدام منديل في أثناء العطس أو السعال، تهوية المنزل بصورة مستمرة.
  • تنظيف لعب وأدوات الرضيع دائمًا، ولا سيما عند مشاركة أطفال آخرين لها.
  • ضرورة أخذ التطعيمات في أوقاتها المناسبة، حيث تزيد تلك التطعيمات من مناعة الطفل ضد الكثير من الأمراض.
اقرأ أيضاً:   جدول تطعيمات الأطفال الرضع من الولادة حتى سنة ونصف

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى