علاج الكحة الناشفة في المنزل

دقات الساعة لا تتوقف، ومع حلول نهاية اليوم واقتراب المساء، ذهبت إلى فراش النوم، لكن إذ بنوبة كحة مفاجئة تأتيني، وهي ليست أول مرة، لقد صار الأمر لا يُحتمل كل ليلة، كيف أتعامل مع هذه الكحة؟

لا داعي للقلق – عزيزي القارئ – يستعرض خمسة طب في هذا المقال طرق علاج الكحة الناشفة، لكن ما أسباب الكحة؟ وكيف يمكن التغلب عليها؟ وهل يلزم تناول دواء لها، أم يمكن العلاج في المنزل؟ وهل هناك علاقة بين الكحة الجافة وكورونا؟ إليك التفاصيل.

أسباب الكحة الجافة

قبل الحديث عن طرق علاج الكحة الناشفة، إليك أبرز أسبابها:

  • الربو: يتسبب في تورم وضيق مجرى الهواء، مما قد يسبب الكحة الجافة، واضطرابات التنفس، وأزيز الصدر.
  • ارتجاع المريء: وهو مرض ينشأ نتيجة وجود حمض المعدة في المريء، مما يسبب تلفه، وهذا التلف يحفز الكحة الجافة.
  • تستيل أنفي خلفي: أحد أعراض نزلات البرد، والحساسية الموسمية، حيث تسقط قطرات المخاط لأسفل خلف الحلق، مما يحفز السعال.
  • الحساسية: قد يؤدي وجود المواد المسببة للحساسية في الهواء، وفي البيئة المحيطة إلى الإصابة بالسعال، أو الإفراط في إفراز المخاط، وتشمل المهيجات، أو مسببات الحساسية الدخان، وحبوب اللقاح، والحيوانات الأليفة.
  • الأدوية المثبطة لإنزيم ACE: مثل: راميبريل، و اينالابريل، حيث تستخدم هذه الأدوية في علاج ضغط الدم المرتفع، لكنها قد تسبب السعال كأثر جانبي.
  • السعال الديكي: عدوى تنفسية معدية تسبب كحة جافة مصحوبة بصوت ديكي عندما يحتاج المريض إلى استنشاق الهواء.

الكحة الجافة وكورونا

تُعد الكحة الجافة – أو الناشفة كما يحب أن يسميها البعض – أحد أشهر أعراض فيروس كورونا (كوفيد-19)، بالإضافة إلى أعراض أخرى مثل: ضيق التنفس، وارتفاع درجة الحرارة.

هناك بعض التعليمات التي يجب اتباعها إذا كنت مريضًا بفيروس كورونا، او مشتبه بالإصابة به، وتشمل الآتي:

  • البقاء في المنزل.
  • عزل نفسك عن باقي أفراد العائلة.
  • غط فمك وأنفك جيدًا عند الكحة أو العطس.
  • إذا كان التباعد الاجتماعي غير ممكن، ينبغي ارتداء كمامة.
  • ابق على اتصال مع طبيبك.
  • غسل اليدين بالماء والصابون، أو استخدام معقم اليدين بانتظام.
  • تجنب مشاركة أدواتك الخاصة مع الآخرين.
  • طهر الأسطح باستمرار.

يمكن متابعة الأعراض طالما أنت بالمنزل، لكن ينبغي الحصول على الرعاية الطبية إن ظهرت أعراض شديدة مثل:

  • اضطرابات التنفس.
  • الشعور بثقل في الصدر.
  • تغير لون الشفتين إلى اللون الأزرق.
  • الاضطراب والارتباك العصبي.

علاج الكحة الناشفة في المنزل

السوائل الدافئة

تساعد السوائل الدافئة مثل: الشوربة، والشاي في علاج الكحة الناشفة، بالإضافة إلى أنها توفر راحة فورية من احتقان الحلق.

توفر السوائل الدافئة كذلك الترطيب اللازم للجسم، وتحمي من الجفاف، مما يساعد على الشفاء.

تجنب المهيجات

قد تسبب بعض المواد تهيج الجهاز التنفسي، ومن ثم يجب تجنبها، حيث أنها تؤدي إلى ظهور بعض الأعراض مثل: الكحة، بالإضافة إلى أنها تؤخر التماثل إلى الشفاء، وتُعد أشهر العناصر المهيجة للجهاز التنفسي ما يلي:

  • الدخان
  • العطور
  • حبوب اللقاح
  • مستحضرات التنظيف
  • شعر الحيوانات الأليفة

الغرغرة بالماء المالح

يُستخدم الماء المالح في علاج الكحة الناشفة، حيث تلطف الأنسجة الملتهبة، وتسمح بالشفاء بمعدل أسرع.

يمكنك إضافة نصف ملعقة صغيرة من الماء المالح إلى كوب من الماء، ثم ترتشف منه رشفة، وتميل رأسك إلى الخلف، وتغرغر لمدة ثلاثين ثانية.

لا تبلع الماء المالح أثناء الغرغرة.

العسل

يتميز العسل بخصائص مضادة للالتهاب، حيث يخفف التهابات الحلق. ليس هذا فحسب، ولكنه أيضًا يساهم في التخلص من المخاط، ويلطف الحلق المحتقن.

يمكنك إضافة العسل إلى كوب من الشاي الدافئ، أو الماء الدافئ مع الليمون.

الأعشاب

هناك العديد من الأعشاب التي تساعد في علاج الكحة الناشفة، لما لها من خصائص مضادة للالتهاب، مما يخفف التورم والاحتقان في الحلق.

بالإضافة إلى أن الأعشاب تحتوي على مضادات الاكسدة التي تقوي جهاز المناعة.

تشمل الأعشاب التي تُستعمل في علاج الكحة الناشفة ما يلي:

  • الزعتر
  • النعناع
  • جذر عرق السوس
  • الكركم
  • الثوم

الفيتامينات

الفيتامينات هي مركبات عضوية يحتاجها الجسم لأداء وظائفه بفعالية، وهناك العديد من الفيتامينات التي تخدم أغراض مختلفة للجسم.

يلعب فيتامين ج على سبيل المثال دورًا هامًا في تقوية جهاز المناعة، لذا ينبغي الحصول على الفيتامينات التي تحتاجها لتحسين جهاز المناعة في مجابهة الميكروبات.

اقرأ أيضاً:   تعرف على أهم المعادن والفيتامينات التي يحتاجها جسمك

الأناناس

يحتوي الأناناس على إنزيم البروميلين ذو الفعالية العالية في محاربة الالتهابات، وتخفيف تورم وتهيج الحلق.

يساعد الأناناس في علاج الكحة الناشفة كذلك، حيث يعمل إنزيم البروميلين على إذابة المخاط، لذا يمكنك تناول الأناناس إن كنت تعاني من الكحة، أو شرب عصير الأناناس.

البروبيوتيك

البروبيوتيك عبارة عن بكتيريا تحسن حالة الأمعاء، وينبغي أن يكون هناك توازن في وجود البكتيريا، حيث يساعد ذلك على تقوية جهاز المناعة للتخلص من العدوى.

يمكن الحصول على البروبيوتيك من الزبادي.

علاج الكحة الناشفة من الصيدلية

مضادات الاحتقان

تخفف الأدوية المضادة للاحتقان احتقان الأنف والجيوب الأنفية، فعندما يصاب الجسم بعدوى فيروسية مثل: نزلات البرد، تتورم أنسجة الأنف وتسد مجرى الهواء.

تعمل الأدوية المضادة للاحتقان على تضييق الأوعية الدموية في الأنف، مما يقلل تدفق الدم للانسجة المتورمة، ومن ثم يخف التورم، ويمر الهواء بسهولة عبر الجهاز التنفسي.

لا يُنصح باستعمال الأدوية المضادة للاحتقان للأطفال الأقل من 12 سنة.

1- ديكونجس اس ار

تحتوي كبسولات ديكونجس اس ار على مادة سودوافدرين المضادة للاحتقان، حيث تضيق الأوعية الدموية المحتقنة في الأنف، والجيوب الأنفية.

قد يسبب الدواء بعض الآثار الجانبية مثل:

  • الرعشة
  • الأرق
  • القيء
  • العصبية
  • ارتفاع ضغط الدم
  • نوبات القلب

2- كليريست

يحتوي دواء كليريست على مادة سودوافدرين، بالإضافة إلى سيتريزين المضاد للهيستامين، حيث يقلل إفراز المخاط بواسطة أنسجة الجهاز التنفسي.

تشمل الأعراض الجانبية لدواء كليريست الآتي:

  • الأرق
  • جفاف الفم
  • التعب والإجهاد
  • التهاب الحلق
  • الدوخة

مثبطات الكحة

تلغي الأدوية المثبطة للكحة رد الفعل العصبي الذي يسبب الكحة، لذا فهي تستعمل في علاج الكحة الناشفة بفعالية خاصة الكحة التي تأتي قبل النوم.

1- اوكسيلادين شراب

مثبط مركزي للكحة، حيث يحتوي على مادة أوكسيلادين التي لا تسبب الإدمان، ولا تؤثر على الجهاز الهضمي، ولا تسبب النعاس.

لا توجد أعراض جانبية ملاحظة للدواء.

2- نوتوسيل

يحتوي على مادة كلوبيراستين التي توقف عمل مراكز الكحة في الجهاز العصبي، مما يهدئ السعال، بالإضافة إلى قدرته على توسيع الشعب الهوائية.

نادرًا ما يسبب الدواء اضطرابات الجهاز الهضمي كعرض جانبي.

3- سيلجون

يحتوي على مادة بيبازيثات التي تهدئ الكحة من خلال تثبيط مراكز السعال في الجهاز العصبي، كما أنه يوسع الشعب الهوائية.

ينبغي عدم تناول الدواء قبل قيادة السيارات، أو الآلات الثقيلة، لأنه قد يسبب الدوخة.

الأدوية الطاردة للبلغم

تُستخدم الأدوية الطاردة للبلغم في علاج الكحة المصحوبة بالبلغم، مما يساعد على تقليل المخاط العالق بالجهاز التنفسي، لذا فهي تسهل طرد البلغم.

1- شراب أولفنت

يحتوي شراب أولفنت على:

  • برومهيكسين: مذيب للبلغم، حيث يقلل لزوجته، مما يسهل طرده.
  • جوايفينيزين: طارد للبلغم، مما يسهل التنفس.
  • تيربوتالين: موسع للشعب الهوائية.
  • منثول: ملطف ومهدئ للجهاز التنفسي.

2- التراسولف

يحتوي دواء التراسولف على:

  • كاربوسيستين: مذيب للبلغم.
  • جوايفينيزين: طارد للبلغم.
  • اوكسوميمازين: مضاد الحساسية.

3- اوبلكس

يحتوي شراب اوبلكس على كل من:

  • اوكسوميمازين: مضاد الحساسية.
  • جوايفينيزين: طارد البلغم.
  • بنزوات الصوديوم: طاردة البلغم.
  • باراسيتامول: مسكن الآلام، وخافض الحرارة.

تساعد هذه الأدوية على طرد البلغم، وإذابته، وعلاج السعال.

متى يجب زيارة الطبيب؟

إذا فشل علاج الكحة الناشفة، واستمرت لأكثر من شهرين، أو ساءت بمرور الوقت، يجب زيارة الطبيب، للتعرف على الحل الأمثل للتخلص من الكحة.

أيضًا إذا ظهرت أعراض أخرى مثل: ارتفاع درجة الحرارة، أو آلام الصدر، أو اضطرابات التنفس، يجب زيارة الطبيب.

المصدر
www.healthline.comwww.medicalnewstoday.comwww.verywellhealth.comwww.medicinenet.comwww.healthline.comwww.mayoclinic.org
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى