الحمل والولادة

أهم فوائد وأضرار تناول النعناع للحامل

دائمًا ما يزيد استهلاك الحامل للأعشاب في أثناء مدة الحمل، لتحسين أعراض الحمل وأعراض الغثيان.

النعناع من أهم تلك الأعشاب، ولطالما سمعنا عن أهمية النعناع للحامل، فهيا بنا نتعرف على النعناع.

النعناع

نبات ورقي أخضر اللون، ذو رائحة نفاذة يدخل في الكثير من الصناعات التجميلية، وفي صناعة الصابون ومعجون الأسنان وله الكثير من الاستخدامات الطبية.

كما ُعد واحد من أهم التوابل المستخدمة في الطعام.

تستخدم أوراقه طازجة أو مجففة، كما يستخدم زيت النعناع المستخلص من النبات الطازج أو متوسط التجفيف في صناعة كبسولاته الدوائية.

المواد الكيميائية المكونة للنعناع

يحوي النعناع عدة مواد كيميائية هي التي تساهم في فوائد النعناع، بعض هذه المواد مثل:

  • منثول 40.7%.
  • منثون 23.4%.
  • أسيتات المينثيل.

فوائد النعناع للحامل

عادة ما تكون تجربة الحمل صعبة في بدايتها ولا سيما في أول 3 شهور، تُعاني معظم السيدات قيء وغثيان صباحي.

يساعد تناول شاي النعناع في تحسين الغثيان الصباحي، كما يقلل من رائحة الفم الكريهة الناتجة عن القيء المستمر.

يحسن من حالة الأرق المصاحبة دائمًا للمرأة الحامل.

يحسن النعناع من مشكلات سوء الهضم الذي تعانيه الحامل ولا سيما في الشهور الأخيرة، يساعد على التخلص من الغازات والانتفاخات.

اقرأ أيضاً:   علاج نزلات البرد للمرأة الحامل

أضرار النعناع للحامل

بعض الدراسات تُشير إلى ضرورة عدم تناول شاي النعناع في مدة الحمل الأولى، لما قد يُسببه من ارتخاء عضلات الرحم مسببًا الإجهاض.

وبالرغم من عدم وجود حالات مسجلة أُجهضت بسبب النعناع إلا أن البعض يُشير إلى ضرورة الابتعاد عن تناوله في تلك المدة.

يمكن للنعناع أن يتسبب في حرقة المعدة أو الحموضة، وهو الأمر الذي تعانيه دائمًا الحامل، فتناول النعناع قد يزيد المشكلة سوء.

لذلك لا يُفضل تناول شاي النعناع للمرأة الحامل ولا سيما في الشهور الأولى، إلا بعلم واستشارة الطبيب المختص.

وأن تتناول 2 كوب من شاي النعناع يوميًا فقط.

اقرأ أيضاً:   أهم الفواكه المفيدة للحامل التي يجب تناولها يوميًا

النعناع والرضاعة

يملك النعناع شهرة بين الأعشاب بأنه مدر للبن الأم، ولكن لسوء الحظ لا يوجد دلائل ولا دراسات تؤكد صحة هذه المعلومة.

بل بالملاحظة قد أثبتت إحدى الدراسات أن تناول النعناع يضر بكمية اللبن، فيقلل منه بشكل ملحوظ ولا سيما عند تناول كميات كبيرة من شاي النعناع.

لذلك قد يُنصح بتناول النعناع في مرحلة الفطام لتخفف من آلام الثدي بتقليل كمية لبن الثدي.

استخدامات أخرى للنعناع

يستخدم النعناع في الكثير من الحالات الصحية، مثل:

  • الهضم: يحسن من عسر الهضم كما يُحسن من إفراز الصفراء.
  • متلازمة القولون العصبي: يحسن من أعراضه مثل:
    • ألم المعدة.
    • الانتفاخ.
    • الإسهال.
    • الغازات.
  • في حالات تهيج الجلد: يستخدم زيت النعناع المخفف لتلطيف الجلد المتهيج.
  • الصداع: وضع زيت النعناع على مقدمة الرأس (الجبهة) يخفف من ألم الصداع.
  • البرد والإنفلونزا: المنثول المكون الرئيسي للنعناع يعمل كمضاد للاحتقان، ومضاد للالتهاب.
  • يحسن من القيء التابع للعلاج الكيماوي في حالات السرطان.
  • الجروح المزمنة: يساعد النعناع في التئام الجروح مع القرفة، ويعملان سويًا مضادات للجراثيم.

نصائح وإرشادات

بالرغم من فوائد النعناع الكثيرة إلا إنه يجب عليك الحذر، فالإفراط في إي شيء يجعله ضارًا، كما لا يوجد شيء مفيد في المطلق.

أهم موانع تناول النعناع

  • الأطفال: لا يجب عليهم استخدام زيت النعناع الموضعي، فقد يسبب مشكلات تنفسية مزمنة.
  • في حالات مرضى السكري أو مرضى انخفاض سكر الدم، لأنه يسبب في خفض سكر الدم أيضًا.
  • في حالات الفتق.
  • ولا يستخدم في حالات ارتجاع المريء.
  • المرضعات.

كما أن تناول النعناع يتعارض مع تناول بعض الأدوية مثل:

  • سيكلوسبورين: يستخدم بعد عمليات زرع الأعضاء.
  • الأدوية التي تقلل من حمض المعدة.
  • أدوية تقليل سكر الدم.
  • أدوية ضغط الدم المرتفع.
  • الأدوية التي تكسر دخل الكبد.

في حالات الحمل لا يُنصح بتناول كبسولات تحوي مستخلصات النعناع، إلا تحت الإشراف الطبي.

بالرغم من عدم تأثير مشروب شاي النعناع على الحامل، وإن مغلي النعناع لا يحوي تركيزات عالية من النعناع، إلا إنه لا يُنصح بتناول أكثر من 2 كوب يوميًا خلال الحمل، ولا يُفضل تناوله مطلقًا في الشهور الأولى، وتناوله يكون تحت الإشراف الطبي.

نسمع جميعًا عن فوائد النعناع للحامل، وقد يُرشح البعض النعناع للحامل كمشروب منعش، دون الوعي لأضراره.

أرجو أن تكون -عزيزي القارئ- ألميت بكل جوانب النعناع للحامل فوائده وأضراره.

المصدر
www.healthline.comwww.medicalnewstoday.com

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى