كل ما يجب معرفته عن اختبار الحمل وفحص الحمل

الحمل هو إحدى أكثر الظواهر روعة في حياة الإنسان ويبدأ بالتقاء خليتين الحيوان المنوي و البويضة ويحدث التخصيب. وبعد تسعة أشهر أو 40 أسبوعا يأتي للعالم طفلك، وتمري خلال هذه الشهور التسعة بالعديد من التغيرات الجسدية والنفسية.

بل قد تشعري بأنك حامل في بداية الحمل بالإضافة لشعورك فهناك هنالك عدد من الفحوص البسيطة التي تدل بشكل أكيد على حدوث الحمل و أحد هذه الوسائل وأرخصها سعرا هو اختبار الحمل أو فحص الحمل.

كيفية عمل اختبار الحمل 

يعتمد اختبار الحمل على قياس مستويات هرمون الحمل hCG والذي يفرز فقط في حالة الحمل وليس في أي حالة أخرى ويكون في الدورة الدموية وينتقل من الدورة الدموية إلى البول مما يتيح قياس نسبته سواء في البول أو في الدم ومن ثم التأكد من وجود حمل.

وقت اختبار الحمل 

يُعتبر الوقت المناسب لإجراء اختبار الحمل عند تأخر عند تأخر الدّورة الشهرية عن موعدها المتوقّع، ولكن تختلف دقة الفحص المنزلي عن الفحص المعملي نتيجة لاختلاف تركيزات هرمون الحمل في الدم وفي البول. 

دواعي إجراء اختبار حمل 

  •  تأخر الدّورة الشهرية
اقرأ أيضاً:   مراحل تكوين الجنين وتطور نموه خلال رحلة الحمل

يُعد تأخر الدّورة الشهرية عن موعدها أهم داعي لعمل إختبار الحمل، ولهذا يفضل تتبع مواعيد الدورة الشهرية وملاحظة تأخرها. ولكن تجب الإشارة إلى كون الدورة منتظمة وغير مرتبطة لاجهاد أو نظام غذائي مختلف خلال الشهر أو غيرها من العوامل التي قد تؤثر على موعد الدورة الشهرية.

  • حدوث بعض التشنّجات

 تُشكّل التشنّجات عرضاً مشتركاً ما بين الدّورة الشهرية وبداية حدوث الحمل وانغراس البويضة في جدار الرحم. خصوصا و أن الانغراس قد يسبب نزول بعض قطرات الدم Spotting مما قد يؤدّي للخلط بينهما.  فيُفيد عمل اختبار الحمل للتفريق بينهما وتحديد سبب هذه التشنجات هل هي بسبب الانغراس أم بسبب الدورة الشهرية.

  • حدوث تغير في الثديين

 يُصاب الثديين ببعض التغيرات في بداية الحمل مثل زيادة الحساسيّة بالإضافة لكبر الحجم والشّعور بألم في الحلمتين. وتكون هذه التغيرات غالبا نتيجة لزيادة هرمونات الإستروجين والبروجستيرون في الدّم، والّتي تعمل لدعم نموّ الجنين. فعند الشعور بأي من هذه التغيرات يفضل عمل اختبار الحمل للتأكد من وجود حمل من عدمه.

  • تغير الشعور العام بحالة الجسم
اقرأ أيضاً:   أضرار حبوب منع الحمل وعلاقتها بزيادة الورن

عادة ما تكوني على علم بوضع الجسم الصّحي، وبناء على ذلك فإن ظهور بعض الأعراض مثل الغثيان أو تغير الرغبة في الطعام من حب أو نفور مفاجئ أو التغيرات في الحالة العامة أو زيادة عدد مرات التبول كل هذه التغيرات تعد دافعا كافيا لعمل اختبار الحمل.

أنواع اختبار الحمل 

  •  اختبار البول

 يعد اختبار البول أسهل طريقة للكشف عن الحمل و يمكن عمله في المنزل. ويتم عمله بعد تأخر الدوره الشهريه أسبوع عن موعدها المتوقع. 

يتم الاختبار بغمس العصا في البول ويظهر على العصا خط واحد أو خطين .الخط الأول الذي يظهر هو الخط الفاحص Control وهو يظهر دائما سواء في حالة وجود حمل أم لا. وظيفة هذا الخط التأكد من سلامة الأدوات المستعملة ومن أنك تقومين بإجراء الفحص كما يجب بالطريقة الصحيحة.

يعتبر ظهور خط واحد فقط نتيجة سلبية للاختبار ويشير اٍلى عدم حدوث الحمل. أما إذا ظهر خطان، فهذا يعني أن نتيجة الفحص إيجابية. إنك حامل وتكون الخطوة التالية هي الذهاب للطبيب لعمل باقي اختبارات الحمل و متابعته.

  • اختبار الدّم
اقرأ أيضاً:   نصائح هامة لصيام المرأة الحامل في رمضان

 يُجرى هذا النوع عن طريق معرفة تركيز هرمون الحمل في الدم ويتم داخل عيادة الطبيب، ولكن يأخذ وقت أطول من اختبار البول. يتم الحصول على نتائج فحص الدم كرقم يشير إلى كمية هرمون الحمل في الدم، حيث يزداد مستوى الهورمون كلما تقدم الحمل بحيث قد يصل إلى 50 في الأسبوع الرابع من الحمل.

ورغم دقة الاختبارات إلى أن القيام بها في مراحل مبكرة من الحمل قد لا يكون تركيز هرمون الحمل كافي ويعطي الاختبار نتيجة سلبية خاطئة رغم وجود الحمل.

تم تصميم الصورة بواسطة freepik – www.freepik.com

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى