الصحة العامة

ماهي مصادر الكورتيزون الطبيعي وماهي فوائده؟

ما هو الكورتيزون الطبيعي وما هي مصادره؟

يعتبر هرمون الكورتيزون من أهم الهرمونات الموجودة في الجسم، حيث يساهم في العديد من العمليات الحيوية، ويتم إفرازه عن طريق الغدة الكظرية.

ترتفع مستويات الكورتيزون الطبيعي في الجسم صباحًا، ثم تنخفض تدريجيًا على مدار اليوم، لذا فإن أي اضطراب في مستويات الكورتيزون قد ينشأ عنه أضرار نستعرضها في هذا المقال، لكن قبل ذلك ماهي فوائد الكورتيزون، وماهي مصادره؟

فوائد الكورتيزون الطبيعي

  • التحكم في استهلاك الكربوهيدرات، والدهون، والبروتينات
  • تخفيف الالتهابات الموجودة في الجسم
  • تنظيم ضغط الدم
  • رفع مستويات السكر بالدم
  • يثبط الكورتيزول إنتاج الأنسولين في محاولة لمنع تخزين الجلوكوز، والسماح للأنسولين بالقيام بوظيفته فور إفرازه في الدم
  • التحكم في النوم والاستيقاظ
  • رفع مستويات الطاقة في الجسم كما في حالات التوتر، أو زيادة النشاط الجسدي فجأة
اقرأ أيضاً:   فوائد وأضرار الكورتيزون ومخاطره على الصحة

كيف يتم إفراز الكورتيزون الطبيعي في الجسم؟

يمكن للمهاد (Hypothalamus) والغدة النخامية (Pituitary Gland)، وهما موجودان في المخ، استشعار ما إذا كان دمك يحتوي على المستوى المناسب من الكورتيزول أم لا.

إذا كانت مستويات الكورتيزول منخفضة، فإن المخ يقوم بضبط كمية الهرمونات التي يفرزها، حيث تلتقط الغدة الكظرية هذه الإشارات، ثم تقوم بضبط كمية هرمون الكورتيزون التي تنتجها.

ثم تتلقى مستقبلات الكورتيزول الموجودة في كل خلايا الجسم الهرمون، وتستخدمه بطرق مختلفة في وظائف عديدة، حيث تختلف الكمية المستخدمة تبعًا لاحتياجاتك من يوم لآخر.

كيف يعمل الكورتيزون الطبيعي في حالة التوتر الشديد؟

ترتفع مستويات هرمون الكورتيزول في حالات التوتر الشديد، ثم بعد أن تهدأ تعود مستويات الكورتيزول إلى طبيعتها، ثم يعود القلب، وضغط الدم، وأجهزة الجسم الأخرى إلى وضعها الطبيعي.

لكن في بعض الحالات عندما تكون تحت ضغط مستمر، أو توتر، قد يسبب ذلك بعض المشاكل الصحية مثل:

  • العصبية
  • الاكتئاب
  • أمراض القلب
  • مشاكل في الذاكرة والتركيز
  • مشاكل الهضم
  • اضطرابات النوم
  • زيادة الوزن

مصادر الكورتيزون الطبيعي

زيت الزيتون

وفقًا لدراسة نشرت في مجلة (Nature) عام 2005، وٌجد أن المركب الموجود داخل زيت الزيتون البكر الممتاز له تأثير طبيعي في مقاومة الالتهابات، حيث يشبه في ذلك تأثير هرمون الكورتيزون.

بذور الكتان

ذكرت دراسة منشورة في مجلة التغذية البشرية وعلم التغذية أن بذور الكتان تحتوي على الأحماض الدهنية اوميجا 3 واوميجا 6 حيث تساهم في خفض مستوى السكر بالدم، وكذلك خفض مستوى الكوليسترول الضار.

 حمض ألفا لينولينك (المكون النشط في بذور الكتان) له نفس تأثير هرمون الكورتيزول.

فاكهة الجريب فروت

تعمل هذه الفاكهة على رفع مستويات الكورتيزون الطبيعي، وذلك من خلال إيقاف أي نشاط قد يعيق تواجد الكورتيزول في الدم.

لحاء أشجار الصنوبر

يحتوي لحاء أشجار الصنوبر على مركب بيكنوغينول الغني بالفلافونويد، الذي له بعض التأثيرات المشابهة للكورتيزول، بالإضافة إلى أنه مضاد للالتهابات.

بالإضافة إلى أنه يساعد على تنظيم نسبة السكر بالدم، وخفض ضغط الدم كذلك.

العرقسوس والقهوة

من المشروبات التي تساعد في رفع مستويات الكورتيزون الطبيعي في الجسم العرقسوس، والقهوة.

مخاطر انخفاض الكورتيزون الطبيعي في الجسم

إذا لم يقم الجسم بإنتاج كمية كافية من هرمون الكورتيزون، ربما يتسبب ذلك في ظهور مرض أديسون (Addison’s disease)، و ربما تظهر الأعراض التالية:

  • تغيرات في البشرة مثل: ظهور سواد على الندبات، وطيات الجلد.
  • الإجهاد والتعب أغلب الوقت
  • ضعف العضلات
  • الإسهال
  • القئ
  • الغثيان
  • فقدان الشهية
  • خسارة الوزن
  • انخفاض ضغط الدم

أضرار ارتفاع الكورتيزون الطبيعي في الجسم

قد تسبب زيادة مستويات هرمون الكورتيزون في الجسم الإصابة بمتلازمة كوشينج (Cushing syndrome)، وتشمل أعراضه ما يلي:

  • زيادة الوزن بسرعة أو في وقت زمني قصير
  • رقة البشرة، وهشاشتها، و بطء شفاء الجروح
  • حب الشباب
  • نمو الشعر على الوجه لدى السيدات، و اضطرابات الدورة الشهرية
  • ضعف العضلات
  • ارتفاع مستويات السكر بالدم

أيضًا هناك أعراض أخرى قد تنشأ نتيجة ارتفاع مستوى الكورتيزول مثل:

  • ضعف جهاز المناعة، وبالتالي كثرة الإصابة بالعدوى
  • ارتفاع ضغط الدم نتيجة احتباس الصوديوم في الدم
  • هشاشة العظام
  • الضعف الجنسي
  • العصبية
  •  الاكتئاب

المراجع والمصادر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى