٧ نصائح هامة قبل اعطاء طفلك “دواء خافض حرارة”

هل تبحثين عن خافض حرارة للاطفال؟ هل زادت درجة حرارة طفلك فجأة دون سابق إنذار؟ لا تقلقي أيتها الأم العزيزة، فالعديد من الأطفال يعانون من الحمى وارتفاع درجة الحرارة، وليست تلك أول مرة بالتأكيد.

يحرص خمسة طب على صحة طفلك، لذا نقدم لك في هذا المقال أفضل دواء خافض حرارة للاطفال، وأهم التعليمات التي تحتاجينها لخفض حرارة طفلك المرتفعة، لكن قبل ذلك ما هي أسباب ارتفاع درجة الحرارة للأطفال؟

أسباب ارتفاع درجة الحرارة عند الأطفال

1- عدوى فيروسية

تعد العدوى الفيروسية أحد أشهر أسباب ارتفاع درجة الحرارة عند الأطفال الرضع مثل: الأنفلونزا، ونزلات البرد، وربما يكون ارتفاع درجة الحرارة هو العرض الوحيد في أول 24 ساعة بعد التعرض للفيروس، حيث تتأخر باقي الأعراض مثل: سيلان الأنف، والكحة، وغيرها.

يُعد فيروس الحصبة هو المثال الأوضح على ذلك حيث يُصاب الطفل بالحمى، ثم يبدأ الطفح الجلدي بعدها بيومين أو ثلاثة.

2- عدوى بكتيرية

البكتيريا ليست أقل خطرًا على الطفل من الفيروسات، حيث قد تصيب بعض أنواع البكتيريا الحلق مسببة احتقان الحلق، وربما يصيب البعض الآخر الجهاز الهضمي مسببة التهابات الجهاز الهضمي.

كذلك قد تستهدف البكتيريا المثانة البولية والجهاز البولي خاصة لدى الفتيات الرضع، ويبدأ ارتفاع درجة الحرارة كرد فعل تجاه البكتيريا.

 لذا تُعد العدوى البكتيرية من أسباب ارتفاع درجة الحرارة عند الأطفال، ومن ثم يحتاج إلى خافض حرارة للاطفال للمساعدة في العلاج.

3- التطعيمات واللقاحات

أحد أشهر الأعراض الجانبية للتطعيمات هي ارتفاع درجة الحرارة لدى الأطفال الرضع خلال 12 ساعة من الحصول على التطعيم، وقد تستمر يومين أو ثلاثة.

لكن هذا لا يستدعي القلق على الإطلاق، حيث يُعد ارتفاع الحرارة عقب التطعيم أمر طبيعي، ويدل على فعالية التطعيم ووجود جهاز مناعي مقاوم في جسم الطفل.

يمكن تناول خافض حرارة للاطفال لكن بعد استشارة الطبيب.

اقرأ أيضاً:   مضاعفات تطعيم الشهر السادس للرضع، كيفية التعامل معها

4- حمى الرضع حديثي الولادة

يُعد ارتفاع درجة حرارة الطفل حديث الولادة في الثلاثة أشهر الأولى من حياته مؤشر خطر، حيث قد يكون من أسباب ارتفاع درجة الحرارة عند الرضع هو الإنتان (عدوى في مجرى الدم أو انتشار البكتيريا في الدم).

 ويمكن أن تسوء العدوى البكتيرية في هذه الفئة العمرية، لذا ينبغي تلقي العلاج في أسرع وقت ممكن.

5- الالتهاب السحائي

الالتهاب السحائي من أسباب ارتفاع درجة الحرارة عند الأطفال الرضع، والذي ينشأ نتيجة الإصابة بنوع معين من البكتيريا مسببًا بعض الأعراض مثل: تصلب الرقبة، والصداع، وغيرها، لذا ينبغي حصول الطفل على تطعيم الالتهاب السحائي.

 وإذا أصيب الطفل بهذا المرض، فينبغي الحصول على العلاج مبكرًا، لأن الالتهاب السحائي قد يسبب تلف المخ.

6- أسباب أخرى

قد ترتفع درجة حرارة الطفل، ويكون ارتفاعًا بسيطًا كما يحدث أثناء موجات ارتفاع درجات الحرارة، أو نتيجة إلباس الطفل ملابس ثقيلة.

تنخفض درجة حرارة الطفل بعد بضع ساعات من الانتقال إلى مكان أبرد قليلًا، وكذلك مع الراحة وشرب السوائل.

كذلك من أسباب ارتفاع درجة الحرارة عند الأطفال التعرض إلى جرح في الجلد، حيث قد تدخل البكتيريا إلى الجسم مسببة العدوى.

يُعد جسم الأطفال أقل قدرة في التحكم بدرجة الحرارة عن البالغين، لذا فهم أكثر عرضة لارتفاع درجة الحرارة في الطقس الحار الشديد.

اقرأ أيضاً:   تعرف على علاج الرشح عند الأطفال والرضع

7 نصائح قبل هامة قبل اعطاء طفلك “دواء خافض للحرارة”

1- لا ينجح الدواء دائمًا في خفض درجة الحرارة خاصة إذا كان سبب الحرارة عدوى فيروسية، حيث يحتاج الجسم وقتًا للتغلب على الفيروس.

2- يجب استشارة الطبيب قبل استخدام خافض حرارة للاطفال خاصة إذا لم يتم الطفل عامه الأول بعد.

3- لا داعي لاستخدام خافض للحرارة إذا كانت حرارة الطفل أقل من 37.8 درجة مئوية.

4- ينبغي مراجعة الجرعة المناسبة للطفل حسب عمره ووزنه، وعدم تناول أي جرعة زائدة.

5- إذا لم تنخفض الحرارة خلال أول 3 أيام من استخدام خافض حرارة للاطفال ينبغي مراجعة الطبيب.

6- الحرص على عدم تناول الطفل أي أدوية أخرى قد تتفاعل مع الباراسيتامول.

7- تجنب إعطاء الأطفال دواء أسبرين، حيث أنه قد يسبب إصابة الطفل بمتلازمة راي إذا كان سبب الحرارة عدوى فيروسية.

أفضل دواء خافض حرارة للاطفال

إذا لم تنجح الخطوات السابقة في خفض حرارة طفلك يمكن الاستعانة بالأدوية الآتية للقيام بهذه المهمة تحت إشراف الطبيب:

1- خافض حرارة للاطفال باراسيتامول

يُعد الباراسيتامول أحد أفضل الأدوية الخافضة للحرارة للأطفال، بالإضافة إلى أنه مسكن يقلل الشعور بالألم.

ينبغي استشارة الطبيب في تحديد الجرعة المناسبة لطفلك تبعًا لعمره ووزنه، وكذلك قراءة التعليمات الموجودة مع الدواء.

قد يسبب الباراسيتامول تليف الكبد إذا تم الإفراط في تناوله.

هناك بعض الأدوية من الصيدلية تحتوي على الباراسيتامول مثل: سيتال، بارامول، بانادول شراب للرضع.

2- الإيبوبروفين

تعمل مادة الإيبوبروفين على تسكين الآلام وتخفيف الالتهابات، بالإضافة إلى أنها خافضة لحرارة الجسم العالية، لكن ينبغي استشارة الطبيب قبل إعطاء الطفل الدواء.

يتوافر الدواء في الصيدليات باسم: بروفين شراب، والجرعات كالتالي:

  • 1 – 3 سنوات: 2.5 مل 3 أو 4 مرات يوميًا.
  • 3 – 7 سنوات: 5 مل 3 أو 4 مرات يوميًا.
  • 8 – 12 سنة: 10 مل 3 أو 4 مرات يوميًا.

لا يُستخدم بروفين للأطفال الذين يقل وزنهم عن 7 كيلوجرام.

لا يُعطى دواء بروفين الممتد المفعول للأطفال الأقل من 12 سنة.

آثار بروفين الجانبية

  • اضطرابات الجهاز الهضمي مثل: عسر الهضم.
  • حرقة في المعدة.
  • القيء والغثيان.
  • أعراض الحساسية مثل: طفح جلدي، وضيق التنفس، وتورم الوجه.

3- لبوس خافض للحرارة للاطفال

تعمل الأقماع (اللبوس) بسرعة عالية على خفض درجة الحرارة عند الأطفال، وهناك لبوس يحتوي على الإيبوبروفين والباراسيتامول، وكذلك الديكلوفيناك.

لبوس خافض حرارة للاطفال باراسيتامول

هناك العديد من الأدوية التي تحتوي على الباراسيتامول في شكل لبوس للأطفال مثل:

تعمل مادة الباراسيتامول على خفض الحرارة المرتفعة وتسكين الآلام، لكن ينبغي استشارة الطبيب قبل استخدام أي دواء للأطفال.

لبوس خافض حرارة للاطفال ايبوبروفين

إليك بعض الأدوية التي تحتوي على مادة إيبوبروفين في الصيدليات:

  • فاست بروف
  • فلاموتال
  • ماركوفين
  • ميبابروفين

لكن مادة إيبوبروفين لها العديد من الآثار الجانبية كما أنها ليست آمنة للاستخدام لجميع الأطفال، لذا يجب استشارة الطبيب قبل إعطاء الطبيب أي دواء من هذه الأدوية.

لبوس خافض حرارة للاطفال ديكلوفيناك

تُعد مادة ديكلوفيناك أحد أقوى المواد الفعالة في خفض الحرارة وتسكين الآلام على الرغم من أعراضها الجانبية الشديدة، وهناك بعض الادوية التي تحتوي على تلك المادة مثل:

  • فولتارين
  • بابي ريليف
  • ديكلوفين

تُحدد الجرعة التي يحتاجها الطفل حسب عمره ووزنه ومايراه الطبيب مناسبًا لحالته.

آثار ديكلوفيناك الجانبية

  • انتفاخ البطن
  • ألم البطن
  • القيء والغثيان
  • طفح الجلد
  • الإسهال أو الإمساك
  • قصور وظائف الكلى
  • الجفاف
  • نقص عدد كرات الدم البيضاء
  • حرقة المعدة

لا تُستخدم الأدوية التي تحتوي على ديكلوفيناك للأطفال المصابين بالجفاف، حيث قد تؤدي إلى تفاقم الحالة.

كيف تخفضين حرارة طفلك في المنزل؟

1- شرب كميات من السوائل

يحتاج الأطفال إلى شرب كميات مناسبة من السوائل قبل استخدام خافض حرارة للاطفال، لعلاج الجفاف وكثرة التعرق التي يعاني منها الطفل، فهو يحتاج باستمرار إلى شرب السوائل.

إذا كان الطفل رضيعًا فينبغي الاستمرار في إرضاعه، حيث يحتاج الطفل إلى السوائل بشدة إذا كان يعاني من ارتفاع درجة الحرارة.

2- الراحة

ينبغي حصول الطفل على الراحة إذا كان يعاني من ارتفاع درجة الحرارة حتى تتحسن حالته، لأن النشاط البدني الزائد قد يسبب ارتفاع درجة الحرارة.

إذا كان الطفل غير قادر على النوم أو الشعور بالراحة، ربما يساعده اللعب أو قراءة أحد الوالدين قصة قصيرة له تساعده على النوم.

3- أخذ حمام دافئ

لا يُفضل الأطفال الاستحمام خلال فترة المرض، لذا يمكنك عمل كمادات دافئة على رأس الطفل إذا كان غير راغب بالاستحمام، حيث تساعد على خفض درجة الحرارة جنبًا إلى جنب مع استخدام خافض حرارة للاطفال.

4- تأكدي أن طفلك لديه ارتفاع في درجة الحرارة

قد يكون الطفل قد تعرض للشمس مدة طويلة، أو لعب كثيرًا مما أدى إلى ارتفاع درجة الحرارة، لذا ينبغي التفريق بين ارتفاع درجة الحرارة الناشئ عن الإصابة بالأمراض، أو ارتفاع درجة الحرارة الطبيعي.

قد تظهر بعض الأعراض مع ارتفاع درجة الحرارة مثل:

  • التعرق.
  • الرعشة.
  • الصداع.
  • آلام العضلات.
  • فقدان الشهية.
  • التعب والإجهاد.

5- الالتزام بالجرعة التي يحددها الطبيب

يتعامل البعض عند استخدام خافض حرارة للاطفال على أنه طعام أو شراب، وهذا غير صحيح على الإطلاق، فهناك بعض الأدوية التي لا تناسب طفلك، لذا يجب استشارة الطبيب قبل استخدام خافض حرارة للاطفال.

ينبغي اتباع تعليمات الطبيب والالتزام بالجرعات التي يحددها، حيث أنه يضبط الجرعة حسب عمر ووزن الطفل المريض.

6- الملابس

يمكنك تخفيف ملابس طفلك بعض الشيء للمساعدة على فقد الحرارة الزائدة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى