هل سرطان الغدد الليمفاوية مميت أم لا؟

هل سرطان الغدد الليمفاوية مميت؟ تختلف التوقعات بشأن فرص النجاة بين مرضى سرطان الغدد الليمفاوية، ويسأل كل فرد نفسه هذا السؤال هل سرطان الغدد الليمفاوية مميت أم لا؟

بلا شك أن الحياة نعمة عظيمة من الخالق سبحانه وتعالى، لذا فنحن هنا في هذا المقال نوضح لك بعض الإحصائيات للإجابة عن تساؤلك حول هل سرطان الغدد الليمفاوية مميت؟ بالإضافة إلى بعض المعلومات عن سرطان الغدد الليمفاوية من الأعراض، والأنواع، وكذلك طرق العلاج، وأبرز الأطعمة المفيدة لمرضى سرطان الغدد الليمفاوية.

الجهاز الليمفاوي

بداية قبل الإجابة عن تساؤلك هل سرطان الغدد الليمفاوية مميت؟ ينبغي معرفة ماهية الغدد الليمفاوية والسائل الليمفاوي.

الجهاز الليمفاوي هو سلسلة متصلة من الغدد الليمفاوية والأوعية التي يمر فيها السائل الليمفاوي عبر الجسم.

يحتوي السائل الليمفاوي على خلايا الجسم المناعية التي تجابه العدوى، وتعمل الخلايا الليمفاوية كمصفاة للميكروبات، حيث تلتقط البكتيريا والفيروسات المسببة للعدوى، وتمنع انتشارها في الجسم.

تسمى خلايا الجهاز الليمفاوي بالخلايا الليمفاوية والتي قد تتحول إلى خلايا سرطانية فيما يٌعرف باسم سرطان الغدد الليمفاوية.

سرطان الغدد الليمفاوية

يؤثر سرطان الغدد الليمفاوية على أي جزء من الجهاز الليمفاوي مثل:

  • نخاع العظام
  • الغدة التيموسية
  • الطحال
  • اللوز
  • العقد الليمفاوية

أعراض سرطان الغدد الليمفاوية

تشبه أعراض سرطان الغدد الليمفاوية أعراض بعض العدوى الفيروسية مثل: نزلات البرد، لكن تستمر الأعراض لفترة أطول.

عادة لا يتسبب سرطان الغدد الليمفاوية في ظهور أعراض في المراحل المبكرة من السرطان، ومن ثم قد يكتشف الطبيب المرض عن طريق فحص الغدد الليمفاوية، حيث تكون العقد الليمفاوية متضخمة تحت الجلد يشعر بها الطبيب، وقد يشعر المريض بهذه العقد الليمفاوية في أي منطقة من أجزاء الجسم مثل:

  • الرقبة
  • الجزء العلوي من الصدر
  • الإبط
  • المعدة
  • الفخذ

ولا تسبب هذه العقد الليمفاوية ألمًا يُذكر، وتصبح مؤلمة فقط إذا ضغطت على عضو مجاور لها.

هناك أعراض أخرى قد تظهر مبكرًا مثل:

  • آلام العظام
  • الكحة
  • التعب والإجهاد
  • تضخم الطحال
  • ارتفاع درجة الحرارة
  • التعرق الليلي
  • الحكة وطفح الجلد
  • طفح جلدي في طيات الجلد
  • ضيق التنفس
  • آلام المعدة
  • فقدان الوزن الغير مبرر
  • ألم عند شرب الكحول

نظرًا لأن أعراض سرطان الغدد الليمفاوية قد يتم إغفالها بسهولة في مراحلها المبكرة، فربما يكون من الصعب تشخيصها مبكرًا.

الفرق بين لمفوما هودجكن ولا هودجكن

هل سرطان الغدد الليمفاوية يسبب الوفاة؟ يختلف ذلك حسب نوع سرطان الغدد الليمفاوية:

1- سرطان الغدد الليمفاوية هودجكين 2- سرطان الغدد الليمفاوية اللاهودجكن
  • يبدأ سرطان الغدد الليمفاوية هودجكن في خلايا الجسم البائية المناعية (B-cells)، أو خلايا الجسم المناعية المعروفة باسم خلايا ريد ستيرنبرغ (RS).

العوامل المسببة لسرطان الغدد الليمفاوية هودجكن:

  • العمر: معظم الأشخاص الذين يتم تشخيصهم بهذا المرض تتراوح أعمارهم بين 20 – 30 سنة، وأيضًا في الأشخاص الأكبر من 55 سنة.
  • الجنس: يحدث هذا السرطان في الرجال أكثر من النساء.
  • تاريخ العائلة: تزداد فرص الإصابة إذا اُصيب أحد أفراد العائلة بهذا النوع من السرطان من قبل.
  • عدوى فيروسية: يتسبب فيروس ابشتاين بار (EBV) في زيادة فرص الإصابة بسرطان الغدد الليمفاوية.
  • الترف: الأشخاص الذين ينتمون إلى طبقة اجتماعية واقتصادية عالية لديهم مخاطر أكبر للإصابة بهذا النوع من السرطان.
  • ضعف الجهاز المناعي: كما في حالات الإصابة بفيروس العوز المناعي البشري (HIV).
  • هذا النوع من سرطان الغدد الليمفاوية الأكثر شيوعًا بنحو ثلاث أضعاف سرطان الغدد الليمفاوية هودجكن.

العوامل المسببة لسرطان الغدد الليمفاوية اللاهودجكن:

  • العمر: تزداد فرص الإصابة للأفراد الأكبر من 60 سنة.
  • الجنس: هناك أنواع من السرطان تصيب النساء أكثر من الرجال، ومنها هذا النوع.
  • أمراض المناعة الذاتية: تزداد فرص الإصابة في حالة الإصابة ببعض أمراض المناعة الذاتية مثل: التهاب المفاصل الروماتويدي.
  • ضعف المناعة: كما في حالات الإصابة بفيروس العوز المناعي البشري، او في حالة نقل الأعضاء، أو استخدام أدوية مثبطة لجهاز المناعة.
  • العدوى: مثل: اللوكيميا البشرية للخلايا التائية، أو جرثومة المعدة، أو التهاب فيروس الكبد الوبائي c، وكذلك فيروس ابشتاين بار، فكل ذلك يهيء للإصابة بسرطان الغدد الليمفاوية اللاهودجكن.
  • الكيماويات والتعرض للإشعاع.
  • السمنة: لكن مازالت تحتاج بعض الأبحاث للتأكد من صحة هذا العامل.

مراحل سرطان الغدد الليمفاوية

تختلف الإجابة عن السؤال هل سرطان الغدد الليمفاوية مميت حسب المرحلة التي وصل إليها سرطان، وتشمل مراحل سرطان الغدد الليمفاوية ما يلي:

  • المرحلة الأولى: يتواجد السرطان في عقدة ليمفاوية واحدة، أو عضو واحد فقط.
  • المرحلة الثانية: يصيب السرطان اثنتين من العقد الليمفاوية المتواجدتين بالقرب من بعضهما البعض في ناحية واحدة من الجسم، أو يكون السرطان في عضو واحد من أعضاء الجسم، ويصل كذلك إلى العقد الليمفاوية المجاورة.
  • المرحلة الثالثة: يتواجد السرطان في العقد الليمفاوية على كلا جانبي الجسم، وفي عقد ليمفاوية عديدة.
  • المرحلة الرابعة: يمكن أن يكون السرطان في عضو واحد وينتشر خارج العقد الليمفاوية القريبة، ومع بداية انتشار سرطان العقد الليمفاوية اللاهودجكن فإن أكثر الأماكن انتشارًا تشمل: الكبد، ونخاع العظام، والرئتين.

على الرغم من أن المرحلة الرابعة متقدمة، لكن يظل العلاج لسرطان الغدد الليمفاوية ممكنًا، إذن كيف نجيب على هذا السؤال هل سرطان الغدد الليمفاوية مميت؟

سرطان الغدد الليمفاوية المرحلة الرابعة

تعد هذه المرحلة هي أخطر المراحل، حيث تنتشر الخلايا السرطانية إلى أماكن أخرى بعيدًا عن العقد الليمفاوية القريبة، ومن ثم قد تصل إلى بعض أعضاء الجسم الحيوية مثل: الكبد، ونخاع العظام.

هل سرطان الغدد الليمفاوية ينتشر؟

في مراحله الأولى لا، لكن إذا لم يتم التشخيص المبكر والتدخل الطبي، فقد ينتشر سرطان الغدد الليمفاوية إلى العقد الليمفاوية الأخرى، أو إلى أعضاء الجسم المختلفة.

تشخيص سرطان الغدد الليمفاوية

ننتقل الآن إلى تشخيص سرطان الغدد الليمفاوية ومدى ارتباطه بهذا السؤال: هل سرطان الغدد الليمفاوية مميت أم لا؟

إذا شك الطبيب في وجود أعراض تشبه أعراض الورم الليمفاوي، فقد يطلب بعض الاختبارات لتحديد سبب السرطان أو التعرف عليه عن كثب مثل:

  • اختبارات الدم الأولية: لمعرفة ما إذا كان هناك شيء غير طبيعي في خلايا الدم الحمراء، او البيضاء.
  • أخذ عينة من العقد الليمفاوية: إذا كان لديك زيادة في حجم العقد الليمفاوية، فقد يتطلب التشخيص أخذ عينة منها، للبحث عن الخلايا السرطانية.
  • أخذ عينة من نخاع العظام: في حال نشأ الورم في نخاع العظام، أو نشأ في منطقة أخرى بالجسم وانتشر إليه.

قد يطلب الطبيب كذلك بعض الاختبارات الأخرى للحصول على صورة داخلية لمنطقة الصدر، أو البطن، أو الحوض مثل:

  • الموجات فوق الصوتية
  • الأشعة المقطعية
  • التصوير بالرنين المغناطيسي

تساعد هذه الأشعة على البحث عن العقد الليمفاوية الغير طبيعية، والأورام، بالإضافة إلى أنها تمكن الأطباء من معرفة حالة أعضاء الجسم، وما إذا انتشر فيها خلايا سرطانية أم لا.

هل السونار يكشف سرطان الغدد الليمفاوية؟

يساعد السونار أو استخدام الموجات فوق الصوتية في تشخيص سرطان الغدد الليمفاوية، حيث تساعد على معرفة حالة الجسم الداخلية، ووجود أورام أو أجسام غير طبيعية أم لا.

هل تحليل CBC يكشف سرطان الغدد الليمفاوية؟

يساعد تحليل صورة الدم الكاملة CBC على اكتشاف وجود خلايا دم غير طبيعية سواء كانت كرات الدم الحمراء أو البيضاء، ومن ثم قد يساهم ذلك في كشف سرطان الغدد الليمفاوية.

كما أنه يساعد على تحديد عدد الصفائح الدموية التي قد يشير اضطراب تعدادها إلى الإصابة بسرطان ما.

طرق علاج سرطان الغدد الليمفاوية

هل سرطان الغدد الليمفاوية مميت أم لا؟، دعنا نتحدث قليلًا عن طرق العلاج أولًا.

يختلف علاج سرطان الغدد الليمفاوية حسب نوع السرطان، والمرحلة التي وصل إليها، وقد لا تحتاج الأورام الليمفاوية بطيئة النمو إلى العلاج، لذا فإن الانتظار اليقظ قد يكون كافيًا للتأكد من عدم انتشار السرطان.

إذا كان العلاج ضروريًا، فربما يتضمن الآتي:

  • علاج بيولوجي: يتناول المريض دواءً محفزًا للجهاز المناعي ليهاجم السرطان، حيث يعتمد العلاج على إدخال ميكروبات صغيرة إلى الجسم لتنشيط جهاز المناعة.
  • العلاج بالأجسام المضادة: يقوم الطبيب المختص بإدخال الأجسام المضادة الاصطناعية في مجرى الدم، حيث تتعامل مع سموم السرطان.
  • العلاج الكيميائي: حيث يقوم الأطباء المختصون باستخدام أدوية شديدة نوعًا ما للتغلب على السرطان.
  • العلاج المناعي الإشعاعي: يوفر جرعات إشعاعية عالية الطاقة مباشرة في الخلايا السرطانية والخلايا التائية لتدميرها.
  • العلاج الإشعاعي: قد يوصي الطبيب بهذا النوع من العلاج للتغلب على بؤرة سرطانية صغيرة، حيث تستخدم جرعات مكثفة من الإشعاع لتدمير الخلايا السرطانية.
  • زرع الخلايا الجذعية: يمكن أن يساعد ذلك في استعادة نخاع العظام التالف بعد استخدام جرعات عالية من العلاج الكيميائي أو الإشعاعي.
  • الستيرويدات: قد يصف الطبيب بعض الستيرويدات لعلاج سرطان الغدد الليمفاوية.
  • الجراحة: يتطلب الأمر في بعض الأحيان التدخل الجراحي لاستئصال الطحال، أو أعضاء أخرى بعد انتشار الورم الليمفاوي في الجسم.

ومن ثم هل سرطان الغدد الليمفاوية مميت أم لأ؟ هناك طرق عديدة للعلاج، وكلما اكتُشِف المرض في مراحله المبكرة سهل العلاج كثيرًا.

سرطان الغدد الليمفاوية عند الأطفال

هناك عوامل عديدة تهدد الأطفال بالإصابة بسرطان الغدد الليمفاوية كما عند البالغين، لذا هل سرطان الغدد الليمفاوية مميت عند الأطفال أم لا؟

هناك أنواع معينة من الأورام الليمفاوية شائعة لدى الأطفال.

اقرأ أيضاً:   ماهي المضادات الحيوية؟ دليلك الكامل حول المضادات الحيوية

سرطان الغدد الليمفاوية هودجكن أكثر شيوعًا في الأطفال البالغين خمسة عشر عامًا وأقل، لكن في حال إصابة الطفل بسرطان الغدد الليمفاوية اللاهودجكن، فإن هذا النوع ينمو وينتشر بسرعة في الجسم، ويهدد حياة الطفل.

تزداد فرص الإصابة بسرطان الغدد الليمفاوية عند الأطفال في حالات ضعف جهاز المناعة مثل:

  • الإصابة بفيروس العوز المناعي البشري HIV.
  • تناول أدوية مثبطة لجهاز المناعة.

كذلك فإن الأطفال الذين تعرضوا للعلاج الإشعاعي أو الكيميائي هم الأكثر عرضة للإصابة بسرطان الغدد الليمفاوية، ومن ثم يتضح لديك الآن هل سرطان الغدد الليمفاوية مميت عند الأطفال أم لا.

الأطعمة المفيدة لمرضى سرطان الغدد الليمفاوية

أثناء علاج سرطان الغدد الليمفاوية، فإن الجهاز المناعي يكون ضعيفًا ويصبح الجسم معرضًا للإصابة بأنواع مختلفة من العدوى.

أيضًا فإن العلاج قد يسبب أعراضًا جانبية مثل: التعب وفقدان الوزن، ومن ثم ينبغي الحصول على طعام صحي أثناء فترة العلاج، للحفاظ على قوة الجسم، وتعزيز مستويات الطاقة لديك، وتقوية جهاز المناعة.

لا يوجد طعام محدد للوقاية من سرطان الغدد الليمفاوية، لذا إليك أهم الأطعمة المفيدة لمرضى سرطان الغدد الليمفاوية:

  • الكربوهيدرات المعقدة بما في ذلك الشوفان أو حبوب القمح
  • البروتينات الخالية من الدهون
  • منتجات الألبان
  • الكثير من الفواكه والخضروات
  • الدهون الصحية مثل تلك الموجودة في المكسرات، والأفوكادو، وزيت الزيتون البكر الممتاز

كما ننصحك بشرب الماء بشكل مستمر، للحفاظ على رطوبة الجسم، ومنع الإصابة بالجفاف.

طرق الوقاية من سرطان الغدد الليمفاوية

لا يوجد طريقة محددة للوقاية من سرطان الغدد الليمفاوية، لكن يمكن تقليل المخاطر التي قد تسبب الإصابة بها مثل: فقدان الوزن الزائد إذا كنت تعاني من السمنة، وتجنب الإصابة بفيروس العوز المناعي البشري من خلال عدم ممارسة الجنس خارج إطار الزواج.

هل سرطان الغدد الليمفاوية مميت؟

ومع نهاية رحلتنا مع سرطان الغدد الليمفاوية، نجيب عن سؤالك “هل سرطان الغدد الليمفاوية مميت؟”

وفقًا لجمعية اللوكيميا والأورام الليمفاوية، فإن سرطان الغدد الليمفاوية هودجكن هو سرطان قابل للشفاء بدرجة كبيرة.

تختلف معدلات النجاة في سرطان الغدد الليمفاوية هودجكن، و اللاهودجكن حسب معدل انتشار الخلايا السرطانية ونوع السرطان.

وفقًا لجمعية السرطان الأمريكية (ACS)، فإن فرص البقاء على قيد الحياة لمدة خمس سنوات لمرضى سرطان الغدد الليمفاوية اللاهودجكن هو 70%، وفرص البقاء على قيد الحياة لمدة 10 سنوات تبلغ نحو 60%.

حسب المرحلة التي وصل إليها سرطان الغدد الليمفاوية:

  • معدل البقاء على قيد الحياة لمدة خمس سنوات في المرحلة الأولى هو 90%.
  • معدل البقاء على قيد الحياة لمدة خمس سنوات في المرحلة الرابعة هو 65%.
المصدر
www.healthline.comwww.healthline.comwww.cancer.orgwww.hematology.orgwww.mayoclinic.orgwww.medicalnewstoday.comwww.cancer.orgwww.healthline.comwww.healthline.com
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى